"منصور عباس"..طبيب أسنان الذي أصبح "بيضة القبان" في السياسة الإسرائيلية

03/06/2021 01:44

لم يكن دعم منصور عباس، رئيس القائمة العربية الموحدة، لحكومة "التغيير" التي ستسقط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مفاجئا فقد أعلن موقفه هذا سابقا بما في ذلك في مقابلة حصرية سابقة مع وكالة الأناضول.

 

ففي المقابلة التي جرت في منزله في بلدة المغار (شمال إسرائيل)، قال إن القائمة العربية الموحدة، باتت تحتل موقع "بيضة القبان" في السياسة الإسرائيلية.

 

ومنذ ذلك الحين، (مارس/آذار الماضي)، سعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لاستمالته، وفشل.

 

ولكن، وقبل ساعة (مساء أمس الأربعاء) من انتهاء المهلة الممنوحة لزعيم (هناك مستقبل) الوسطي يائير لابيد، لتشكيل حكومة، نجح الأخير في إبرام اتفاق معه.

 

وقال منصور عباس للصحافيين بعد توقيع الاتفاق، مساء الأربعاء "قررنا أن نكون آخر من يوقع، وعندما شاهدنا هذا يتحقق، وقعنا".

 

ومساء الأربعاء، أصدرت القائمة العربية الموحدة قائمة من 11 بندا، تضمنت مطالب للمواطنين العرب، الذين يشكّلون 20% من عدد مواطني إسرائيل البالغ أكثر من 9 ملايين نسمة، حصلت عليها بموجب الاتفاق الذي وصفته ب"التاريخي".

 

ومنصور عباس (47 عاما) هو طبيب أسنان ينتمي إلى الجناح الجنوبي، للحركة الإسلامية، التي انشقت عام 1996 إلى تيارين، إثر قرار زعيمها عبد الله نمر درويش، المشاركة في انتخابات الكنيست.

 

ويقود التيار الثاني، الرافض للمشاركة بانتخابات الكنيست، ويُطلق عليه اسم "الحركة الإسلامية-الجناح الشمالي"، الشيخ رائد صلاح، الذي يقضي حكما بالسجن بتهمة "التحريض"، وحظرت إسرائيل حركته عام 2015.

 

وتاريخيا، تحرص الأحزاب العربية، على عدم التعاطي الإيجابي مع أي حكومة إسرائيلية-إلا في حالات نادرة- كونها "صهيونية"، ولا تعترف بحقوق الشعب الفلسطيني، وترفض إنهاء الاحتلال.

 

لكنّ عباس، كسر هذا "التقليد"، حيث أعلن صراحة استعداده للتفاوض مع الأحزاب الإسرائيلية الكبيرة، ومقايضتها على تمرير بعض مصالحها، مقابل إيجاد حلول لمشاكل العرب الكبيرة، "القانونية والمعيشية".

 

وفي حينه، قال عباس "قلنا إننا كقائمة عربية موحدة، لسنا في جيب اليسار ولا اليمين، وخياراتنا مفتوحة نتفاوض مع اليمين ونتفاوض مع اليسار، هل يمكن أن نتفق أو لا نتفق؟ هذه مسألة خاضعة لنتائج المفاوضات بشأن ما يمكن أن نحصل عليه".

 

وأضاف "خطوطنا الحمراء هي حقوقنا، سواء أكانت قومية أو مدنية لا نتنازل ولا نقايض ولا نساوم عليها، من الممكن ألا نحققها كلها ولكن لا نتنازل عنها".

 

وولد منصور عباس في 22 أبريل/ نيسان 1974، ويسكن في قرية المغار في الجليل، وهو متزوج ولديه ثلاثة أبناء.

 

ودرس طب الأسنان في الجامعة العبرية بالقدس، وعمل في مهنته كطبيب أسنان.

 

وشغل بين السنوات 1997-1998 منصب رئيس لجنة الطلاب العرب في الجامعة العبرية.

 

وانتخب عام 2007 أمينا عاما للجناح الجنوبي للحركة الإسلامية قبل انتخابه في العام 2010 نائبا لرئيس الحركة.

 

وفي العام 2019 قاد القائمة العربية الموحدة في انتخابات الكنيست الذي وصل الى عضويته للمرة الأولى في ذلك العام.

 

وأعيد انتخاب عباس 4 مرات، منذ ذلك الحين لعضوية الكنيست.

 

وخاضت القائمة العربية الموحدة الانتخابات في مارس/آذار الماضي منفصلة عن القائمة المشتركة برئاسة أيمن عودة حيث حصل علت على 4 مقاعد.

 

وتتعرض القائمة ورئيسها عباس لحملة مستمرة من قبل الحزب الشيوعي في إسرائيل الذي تمثله الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة.

 

وتنظر إليه العديد من الأحزاب العربية في إسرائيل، على أنه يسبح عكس التيار.

 

غير أن عباس قال للأناضول " تموضَعنا في موقع سياسي جديد، وقلنا: نحن قوة سياسية عربية وطنية مستقلة واثقة بخطواتها وانتمائها بهويتها وبثوابتنا الوطنية والدينية، وحقوقنا المدنية والقومية، ومستعدون أن نخوض غمار السياسة في إسرائيل، وأن نلعب دورا في صياغة القرار والسياسات في إسرائيل".

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق