المتحدث باسم جيش الوفاق: شرعية حكومة السراج والدولة المدنية خط أحمر

09/10/2020 02:01

أعرب الناطق باسم قوات حكومة الوفاق محمد قنونو، عن ثقته الكبيرة في الشعب الليبي ووعيه وحرصه على الوصول بليبيا إلى الأمن والاستقرار الذي عرفته طول تاريخها، والوصول إلى الدولة المدنية ودولة المؤسسات القوية، مؤكدًا على دور المؤسسة العسكرية في حماية أمن واستقرار ليبيا وسيادتها.

 

قنونو أضاف في بيان مرئي له، خلال لقاء مع مجموعة من المواطنين الليبيين، أن المؤسسة العسكرية عازمة على مواصلة دورها مُستندة إلى ثقة الليبيين بها، وإلى تضحيات الشهداء الذين لا يخلو منهم بيت أو عائلة، ممن ضحوا بأرواحهم ودفعوا الثمن في سبيل الدفاع عن الوطن ضد الأعمال التخريبية في ليبيا.

 

وقال “لدينا شهداء ولدينا جرحى ومفقودون، ومرابطون أبطال، ولا ننسى أن نوجه التحية للأبطال المرابطين على مشارف سرت، والذين ينفذون تعليمات القائد الأعلى فايز السراج، في تطهير كافة المدن الليبية من الخارجين عن الشرعية باستخدام القوة، وأؤكد أنهم في هذه اللحظات ينفذون تعليمات وقف إطلاق النار وأعطوا الفرصة للحوار والحل السلمي بقدر جاهزيتهم للرد على أي اختراق”.

 

وتابع “أهلنا وأبطالنا الشرفاء، الذين يقومون بدور تاريخي وهذا ليس بغريب عليهم، وهم أبناء الليبيين الشرفاء الذين صنعوا ليبيا المستقلة، ليبيا الأبية، ليبيا المؤسسات، المؤسسة العسكرية العريقة، المؤسسة الشرطية، المؤسسة الاجتماعية، ومؤسسات

المجتمع المدني”.

 

وأضاف “معنوياتكم يجب أن تكون عالية، وثقتكم كبيرة، لا وجود للطائفية، ولا وجود للعنصرية، ولن نتراجع حتى تكون ليبيا دولة واحدة، ولدينا خطوط حمراء هي شرعية حكومة الوفاق، والدولة المدنية الحديثة، والولاء لله والوطن، ولن نسمح بإعادة عسكرة الدولة”.

 

وتابع “لا ننفي وجود بعض الأخطاء والمشاكل اليومية، وهناك مشكلة في الكهرباء والسيولة، وهناك ادعاءات مغرضة من قبل الطرف المقابل الممول لخلق النزاعات والفتن وشق الصف بهدف زعزعة الأمن والاستقرار، ولكن لدينا ثقة كبيرة بكم، ولا يعالج الخطأ بالخطأ”.

 

وكان قنونو، أكد قبل أيام، أن قواتهم في سرت لن تسمح بتكرار مشهد المقابر الجماعية الذي حدث في ترهونة وجنوب طرابلس، مشيرًا إلى أن العالم شهد على بشاعتها، لأناس دفنوا أحياء، وآخرين تمت تصفيتهم ميدانيا، بينهم نساء وأطفال.

 

وتأتي تصريحات قنونو بعد انتهاكات وجرائم الحرق والسلب والنهب في ترهونة من قبل المليشيات التابعة للوفاق، حيث كشفت بعض الصور والفيديوهات، حرق منزل مواطن في ترهونة، الذي قال الفاعل وهو أحد عناصر مليشيات الوفاق أثناء حرق المنزل “نيران ترهونة تحترق”.

 

وحرقت المليشيات المسلحة منزل رئيس مجلس مشايخ وأعيان ترهونة الشيخ صالح الفاندي، في وسط المدينة.

"المصدر: وكالة أخبار ليبيا 24"



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق