فحص يومي لحاشية السيسي ومعاونية خشية إصابته بكورونا

13/05/2020 08:38

جدل كبير فجَّره مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة والوقاية، الدكتور محمد عوض تاج الدين، بإعلانه أن هناك تفكيراً في فرض حظر شامل خلال الأيام المقبلة في حال تزايدت أعداد الإصابة بفيروس كورونا، ثم تراجعه عن تصريحاته، في وقت تعلن فيه القيادة السياسية عن إجراءات لإعادة فتح الاقتصاد تحت ضغط الأوضاع الاقتصادية المتردية.

ي هذا السياق، كشف مصدر مصري مسؤول أن مؤسسة الرئاسة المصرية تمكنت أخيراً من الحصول على جهاز متطور للكشف عن فيروس كورونا، باستطاعته إظهار النتيجة خلال دقائق معدودة بدقة عالية. وأوضح المصدر، لصحيفة "العربي الجديد" التى تصدر من لندن، أن دائرة تسيير العمل اليومي حول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تخضع يومياً للفحص عبر هذا الجهاز، خشية إصابة السيسي نتيجة مخالطة أي شخص مصاب. وأشار المصدر إلى أن الجهاز الذي توجد منه أعداد قليلة على مستوى العالم، يستخدمه عدد من الزعماء، بينهم الرئيسان الأميركي، دونالد ترامب، والروسي فلاديمير بوتين. وأوضح أن مؤسسة الرئاسة تمكنت من الحصول على الجهاز من الولايات المتحدة الأميركية في الأسبوع الأول من إبريل/نيسان الماضي، مشيراً إلى أن نحو

30 شخصاً حول الرئيس يخضعون يومياً للكشف على فترات متفاوتة.

وأكد المصدر أن كل المسؤولين بمختلف مستوياتهم يخضعون للكشف قبل الدخول إلى غرفة الاجتماع التي يوجد فيها السيسي، بما في ذلك رئيس الوزراء والوزراء، ومساعدو ومستشارو الرئيس، بالإضافة إلى طاقم الحراسة الخاص به. وبحسب المصدر، فإن هذا الجهاز مخصص بالأساس للكشف على مقدّمي الخدمات الصحية، وذلك بحال تم التوسع في إنتاجه.

يأتي ذلك في وقت تجاهل فيه النظام المصري مطلباً لنقابة الأطباء، بفرض الحظر الشامل في البلاد، لمنح الأطقم الطبية الفرصة في مواجهة الانتشار السريع للفيروس، خصوصاً بعد تخطّي مصر حاجز التسعة آلاف إصابة بفيروس كورونا، وسط تزايد المخاوف من خطة السلطات للتعايش مع الوباء بداية من شهر يونيو/ حزيران المقبل، من خلال عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجياً. وطالبت نقابة الأطباء، في خطاب موجّه للحكومة، بفرض حظر تجول كلي لمدة أسبوعين فقط لانحسار المرض الذي ترتفع أعداد الإصابات به يومياً. وطالب نقيب الأطباء المصريين حسين خيري، ونقيبة أطباء القاهرة شيرين غالب، في الخطاب المقدّم لمجلس الوزراء، بفرض حظر شامل خلال الأسبوعين المتبقيين من شهر رمضان.



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق