الدكتور عبدالعزيز كامل..يكتب: في رمضان.. خلاصك في إخلاصك (٤)

29/04/2020 12:01


د. عبدالعزيز كامل

**.. جائزة الشهر عظيمة، ولكن لمن قام بشرطها في صيامه وقيامه، وذلك بأن يحقق معنى الاتباع والإخلاص فيهما، فيؤديهما ( إيمانا واحتسابا ).. دل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : (من صام رمضان إيمانا واحتسابا؛ غفر له ماتقدم من ذنبه)..وقوله : (من قام رمضان إيمانا واحتسابا؛ غفر له ماتقدم من ذنبه ) [متفق عليه].

 

**..فكيف تصوم وتقوم إيمانا واحتسابا ؟..

لا يكون ذلك كذلك؛ إلا بإيمانك بأن ما تقوم به شرع من الحق، وتؤديه لترضي به إلهك الحق - سبحانه . وفي معنى :(إيمانا واحتسابا) يقول الإمام النووي" أن يريد الله تعالى وحده، ولا يقصد رؤية الناس، ولا ما يخالف الإخلاص"

 

**.. وقد علمنا النبي - صلى الله عليه وسلم - أن نجدد نية الإخلاص في كل صلاة، لنراعيه في سائر شؤوننا ، فكان من استفتاحه ان

يقول : ( وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ، وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ، إِنَّ صَلَاتِي ، وَنُسُكِي ، وَمَحْيَايَ ، وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، لَا شَرِيكَ لَهُ ، وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) رواه مسلم (٧٧١)

 

**.. لا تستهل أمر الإخلاص؛ فقد كان سلفنا يكابدون لتحقيقه في نياتهم وأعمالهم، حتى قال سفيان الثوري: " ماعالجت شيئا أشد على من نيتي"..وقال سهل التستري :. " ليس أشق على النفس من الإخلاص، لأن النفس ليس لها فيه نصيب"، وبقدر إخلاصك في صيامك وقيامك وسائر أعمالك؛ يكون أجرك ووضع وزرك .. ف(إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل إمرئ مانوى) [متفق عليه] وكان ابن المبارك يقول : (رب عمل صغير تعظمه النية، ورب عمل كبير تصغره النيه).

 

فاللهم اجعل أعمالنا كلها صالحة، واجعلها لوجهك خالصة، ولا تجعل لأحد فيها شيئا

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق