وفاة المفكر الإسلامى ووزير الأوقاف الأسبق محمود حمدي زقزوق عن عمر يناهز الـ89 عاما

01/04/2020 12:20

توفى اليوم الأربعاء، الدكتور محمود حمدي زقزوق، عضو هيئة كبار العلماء ووزير الأوقاف الأسبق، عن عمر يناهز الـ89 عاما، وأكدت مصادر مقربة من أسرة الراحل أنه من المقرر أن تقام صلاة الجنازة والعزاء في مقابر العائلة بالمقطم.

 

والدكتور محمود حمدى زقزوقولد فى 27 ديسمبر عام 1933 بقريه الضهريه التابعه لمركز شربين بمحافظه الدقهليه، وحصل على الإجازة العالمية من كلية اللغة العربية بالأزهر - عام 1959، والشهادة العالمية مع إجازة التدريس من كلية اللغة العربية بالأزهر - عام 1960.

وحصل على دكتوراه الفلسفة من جامعة ميونخ بألمانيا - عام 1968.وعين مدرسا للفلسفة الإسلامية بكلية أصول الدين جامعة الأزهر - عام 1969، كما عمل أستاذ مساعد - عام 1974، وعمل أستاذ - عام 1979، ثم وكيلاً لكلية أصول الدين بالقاهرة ورئيس قسم الفلسفة والعقيدة (1978- 1980).

 

كما عين زقزوق، عميداً لكلية أصول الدين بجامعة الأزهر في الفترة من عام (1987وحتى 1989)، ومن عام (1991حتى 1995)، ثم نائبًا لرئيس جامعة الأزهر - عام 1995، إلى أن تم تعينه وزيرًا للأوقاف

عام 1996.

والدكتور زقزوق كان عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر،عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وعضو المجلس الأعلى للأزهر،وعضو اتحاد الكتاب،رئيس مجلس إدارة الجمعية الفلسفية المصرية،و مقرر اللجنة العلمية الدائمة لترقية الأساتذة في العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر،و عضو مجلس الامناء بالجامعة الألمانية بمصر.

 

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، نيابة عن الرئيس عبدالفتاح السيسي، كرم عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، الدكتور محمود حمدي زقزوق، المفكر الإسلامي، ووزير الأوقاف الأسبق، في نهاية يناير الماضي، بمؤتمر تجديد الفكر الديني الذي عقده الأزهر الشريف، تقديرًا لجهوده في تجديد الفكر الإسلامي، وتعزيز السِّلم، ونشر سماحة الإسلام.

ومن أبرز مؤلفاته

المنهج الفلسفى بين الغزالى وديكارت، الكويت، عام 1983.

الإسلام في تصورات الغرب، القاهرة، عام 1987.

مقدمة في علم الأخلاق، القاهرة، عام 1993.

دراسات في الفلسفة الحديثة، القاهرة، عام 1993.

تمهيد للفلسفة، القاهرة، عام 1994.

مقدمة في الفلسفة الإسلامية.

الإسلام في مرآة الفكر الغربي، القاهرة، عام 1994.

الدين والحضارة، القاهرة، عام 1996.

الدين والفلسفة والتنوير، القاهرة، عام 1996.



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق