حركة النهضة وقلب تونس تتجهان لرفض حكومة الفخفاخ..وتوقعات بانتخابات مبكرة

15/02/2020 06:27

أعلن كل من حزب "قلب تونس"، وحركة النهضة التونسية، السبت، نيتهم عدم منحهما الثقة لحكومة إلياس الفخفاخ، التي يعتزم الإعلان عنها مساء السبت.

 

وكان من المفترض إعلان التشكيلة أمس الجمعة، لكن عدم التوافق التام حول أسماء الوزراء وحاجة الرئاسة التونسية -كما أعلنت- إلى مزيد مشاورات أجلها إلى مساء اليوم السبت.

 

وأعلن شورى النهضة، عدم منح الثقة لحكومة الفخفاخ، بعد اجتماع مطول دام ليومين بشكل دائم، حتى الوصول إلى الموقف الرسمي.

 

وأكد رئيس مجلس الشورى عبد الكريم الهاروني، أن حركة النهضة تعلن انسحابها من المشاركة في التشكيلة الحكومية التونسية المقترحة.

 

وسبق أن أعطى الفخفاخ ست حقائب وزارية للنهضة، إلا أنها أكدت أن طبيعة الحقائب لا تمثل وزن الحزب في البرلمان، مؤكدة مطلبها بحكومة وحدة وطنية.

 

وعلمت صحيفة "عربي21" الألكترونية، من مصادر مقربة من رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي، رفضه حضور دعوة وجهت له اليوم السبت للاطلاع على تشكيلة حكومة الفخفاخ.

 

وسبق أن أعلنت رسميا كل من "حركة الشعب" (16 مقعدا)، و"التيار الديمقراطي" (22 مقعدا)، وحركة "تحيا تونس" (14 مقعدا)، مساندة الحكومة والمشاركة فيها.

 

وإلى جانب "قلب تونس" (38 مقعدا) و"النهضة" (54 مقعدا)، سبق أن أكد رئيس "ائتلاف الكرامة" (19 مقعدا) سيف

الدين مخلوف، أن الائتلاف "لن يصوت لحكومة بها حركة تحيا تونس وقلب تونس".

 

فيما رفضت كتلة "الدستوري الحر" (17 مقعدا)، دعوة رئيس الحكومة المشاركة في المشاورات، مؤكدة أنها لن تشارك بالتصويت.

 

أما كتلة "الإصلاح" (15 نائبا)، وكتلة "المستقبل" (8 مقاعد) ما تزالان منقسمتين بموقفهما، حيال الثقة للفخفاخ.

 

وتنتهي آجال التكليف لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ الخميس المقبل، فيما سيعقد مكتب مجلس النواب اجتماعا، لتحديد موعد عقد الجلسة العامة، وتحتاج الحكومة 109 أصوات للمرور النيابي.

 

 

أكدت المكلفة بالإعلام برئاسة الجمهورية التونسية ريم قاسم، أن لقاء جمع مساء الجمعة، رئيس الجمهورية قيس سعيد، ورئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، دون تأجيل للقاء كما تحدثت وسائل إعلام.

 

وأكدت الرئاسة أنه سيتم الإعلان عن تركيبة الحكومة "السبت"، في حدود السادسة مساء، مشيرة إلى أن تأجيل الإعلان يعود للحاجة "لمزيد تشاور وتدقيق".

 

وبحسب مجموع عدد مقاعد الأحزاب الرافضة لحكومة الفخفاخ، فإن تونس ستذهب إلى انتخابات مبكرة، إذ بلغت (128 مقعدا) لأحزاب النهضة وقلب تونس والدستوري الحر وائتلاف الكرامة.

 

واحتاجت حكومة الفخفاخ للمرور 109 أصوات إلا أنها لن تحصل عليها بسبب الرفض الواسع للأحزاب داخل البرلمان لشكل الحكومة، بعد أن طالبت النهضة وقلب تونس بحكومة وحدة وطنية.

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق