المفكر المصرى عامر عبدالمنعم..ملاحظات سريعة على إعلان صفقة ترامب ونتنياهو

28/01/2020 06:20


عامر عبدالمنعم

- ترامب ونتنياهو يلعبان وحدهما متجاهلين كل الاتفاقات الدولية المتعلقة بفلسطين.

- مقاطعة الدول العربية المرتبطة بالصراع لإعلان الصفقة مثل مصر والأردن وفلسطين.

- الحاضرون لم يتوقفوا عن التصفيق والوقوف وهذا يكشف هويتهم، وترامب ونتنياهو يتبادلان المصافحة والتحية طوال الوقت في مبالغة مكشوفة لإظهار المودة والإعجاب.

- ثناء نتنياهو على حضور سفراء الإمارات والبحرين وعمان يؤكد ضعف التأييد الخليجي، فقد غابت الكويت وقطر والسعودية (لم تستطع الظهور العلني)

- ترامب يتحدث برؤية دينية وعن حق "إسرائيل" في الأرض المقدسة.

- الخريطة التي نشرها ترامب عن تصوره للدولة الفلسطينية فاضحة، فهم يحاصرون الفلسطينيين في معازل منفصلة تربطها جسور وانفاق، وهي تشبه معازل الهنود الحمر في أمريكا قبل القضاء التام عليهم.

- تم إلغاء التصورات المرتبطة باستبدال أراض في سيناء وهذا يعني الرفض المصري، وهذا تطور مهم.

- مبادرة ساذجة لا تفهم طبيعة الشعب الفلسطيني برصد 50 مليار دولار بتمويل إقليمي لتوفير مليون وظيفة وتحسين الوضع الاقتصادي، وهذا تفكير سماسرة لا يعرفون غير

الشراء بالمال.

-انتزاع نحو 40% من أراضي الضفة، وضم كل الشريط الحدودي مع الأردن لحصار الفلسطينيين.

-التأكيد على أن القدس الموحدة عاصمة لـ "إسرائيل" وطرد الفلسطينيين منها، وهذا يعني الهيمنة على المسجد الأقصى!

- شيطنة حماس والجهاد الإسلامي واتهام كل من يرفض الصفقة بأنه يدعم الإرهاب!

-إعطاء "إسرائيل" كل شيء، وأكثر مما كانوا يتمنون، وترك الفتات الخاص بالفلسطينيين للتفاوض لمدة 4 سنوات، يكون ترامب قد غادر البيت الأبيض.

- رفض محمود عباس الذي لن يكون له دور إذا تمت الصفقة يحسب له أيا كانت دوافعه.

 

الخلاصة:

نحن أمام محاولة من طرف واحد لإغلاق ملف فلسطين نهائيا بمنح اليهود كل شيء وحرمان الفلسطينيين من كل شيء، حتى حلم الدولة انتهى للأبد، وهذا لن يكون.

ستبقى فلسطين وستسقط صفقة ترامب ونتنياهو بإذن الله.

ما فشل سياسيو أمريكا وإسرائيل في تحقيقه بالقوة لن يحصلوا عليه بالخطب الرنانة والمؤتمرات الصحفية، فالواقع على الأرض أكبر منهم.

#تسقط_صفقة_القرن

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق