البرلمان التركي يوافق بالأغلبية على مذكرة التفويض الرئاسية لإرسال قوات إلى ليبيا

02/01/2020 03:27

وافق البرلمان التركي اليوم الخميس بالأغلبية على مذكرة التفويض الرئاسية لإرسال قوات إلى ليبيا، ما يزيد من حدة التوتر في المنطقة.

                          

وافق البرلمان في جلسته الطارئة على المذكرة التي قدمها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للبرلمان بشأن تفويض بإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا.

 

وصوت 325 نائبا مقابل 184 لصالح مشروع القرار الذي جاء بعد أن طلبت الحكومة الليبية المساعدة من أنقرة بسبب تعرضها لهجوم من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر منذ أبريل/نيسان الماضي.

 

وجاء في مذكرة التفويض، أن الجهود التي بدأتها ليبيا عقب أحداث فبراير/شباط 2011، لبناء مؤسسات ديمقراطية، قد ذهبت سدى بسبب النزاعات المسلحة المتزايدة التي أدت إلى ظهور هيكلية إدارية مجزّأة في البلاد.

 

المذكرة أكدت أن " من الاعتبارات التي تدفع تركيا نحو إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، حماية المصالح الوطنية انطلاقًا من القانون الدولي واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة ضد

المخاطر الأمنية والتي مصدرها جماعات مسلحة غير شرعية في ليبيا."

 

وأيضًا من الاعتبارات، " الحفاظ على الأمن ضد المخاطر المحتملة الأخرى، مثل الهجرات الجماعية، وتقديم المساعدات الإنسانية التي يحتاجها الشعب الليبي، وتوفير الدعم اللازم للحكومة الشرعية في ليبيا. "

 

وبينت المذكرة أن تقدير زمن إرسال قوات تركية إلى ليبيا ومكان انتشارها، سيكون في عهدة رئيس الجمهورية وفقًا للمبادئ التي حددها الرئيس بشأن اتخاذ جميع أنواع التدابير للقضاء على المخاطر والتهديدات.

 

كما أوضحت أن مدة التفويض ستكون عاماً واحداً قابلة للتمديد، وفقًا للمادة 92 من الدستور التركي المتعلقة بإرسال قوات عسكرية إلى دول أجنبية.

 

ومنذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، تشهد طرابلس، مقر حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، معارك مسلحة بعد أن شنت قوات حفتر هجوما للسيطرة عليها، وسط تنديد دولي واسع، وفشل متكرر لحفتر، ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى حل سياسي للأزمة.

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق