عبدالمجيد تبون يعين أستاذ العلوم السياسة عبدالعزيز جراد رئيسا للحكومة الجزائرية

28/12/2019 06:01

عين الرئيس الجزائري "عبدالمجيد تبون" السبت، "عبد العزيز جراد"، الأستاذ الجامعي الحائز شهادة دكتوراه في العلوم السياسية والدبلوماسي السابق، رئيسا للوزراء.

 

جاء ذلك حسبما أفاد بيان رئاسي نقله التلفزيون الرسمي السبت، جاء فيه أن جراد "كُلف بتشكيل حكومة جديدة" خلفاً لـ"صبري بوقدوم"، وزير الخارجية الذي عُيّن رئيساً للوزراء بالنيابة بعد استقالة "نورالدين بدوي" في 19 ديسمبر/كانون الأول في يوم تسلم تبون مسؤولياته على رأس البلاد.

 

وبثّ التلفزيون الرسمي مشاهد ظهر فيها "جراد" البالغ 65 عاماً يلتقي "تبون".

 

وقال "جراد" في تصريحات أوردتها شبكات تلفزيونية خاصة "يجب أن نعمل سوياً مع كل الكفاءات وإطارات الوطن والمواطنات والمواطنين لنخرج من هذه المرحلة الصعبة".

 

وأضاف: "نحن أمام تحديات اقتصادية واجتماعية".

 

مؤهلات

 

و"جراد" حائز على شهادة من كلية العلوم السياسية في الجزائر العاصمة وشهادة دكتوراه من جامعة باريس نانتير.

وسبق أن

شغل وظائف رفيعة المستوى إذ كان أميناً عاماً لرئاسة الجمهورية (1993-1995) وأميناً عاماً لوزارة الخارجية بين عامي 2001 و2003، أثناء الولاية الرئاسية الأولى للرئيس المستقيل "عبدالعزيز بوتفليقة".

 

ويأتي تعيين "جراد" بعد أسبوعين من انتخاب "تبون" رئيساً للبلاد إثر انتخابات قاطعها الجزائريون بنسبة عالية (60%) وندد بها الحراك الاحتجاجي الشعبي الذي يهزّ البلاد منذ 22 فبراير/شباط، في مسعى للتعامل مع الوضع السياسي المضطرب والتحدي الاقتصادي الذي يلوح في الأفق.

 

وأرغمت المظاهرات الحاشدة "بوتفليقة" الذي حكم البلاد 20 عاماً، على الاستقالة في أبريل/نيسان الماضي، إلا أن الحراك واصل تعبئته على مدى أشهر، مطالباً برحيل كل مكوّنات "النظام" الذي يحكم الجزائر.

 

يذكر أن "جراد" تحدث مرارا على محطات إذاعية منذ بدء الاحتجاجات ودعمها وطالب "بوتفليقة" وحلفاءه بترك السلطة.

 

والجمعة، شارك عشرات آلاف الجزائريين مجدداً في تظاهرة أسبوعية في شوارع العاصمة، إلا أن الأعداد كانت أقلّ من الأسابيع الماضية.

 

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق