من رئاسة الإسعاف إلى محافظ الفيوم.. السيرة الذاتية لـ"أحمد الأنصاري"؟

27/11/2019 02:10

بعد عام واحد من الألفية الجديدة، تخرج الشاب أحمد عبدالله الأنصاري، في كلية الطب. الآن يقف «الأنصاري» أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي ليحلف اليمين الدستورية محافظًا للفيوم.

ما بين تخرجه في كلية الطب، وحلفه اليمين الدستورية سنوات عدة عمل فيها «الأنصاري» بخدمات نقل الدم استمرت حتى منتصف الألفينات، ليبدأ مع العام 2007 رحلته المهنية ببعثة تابعة لوزارة الصحة، درس خلالها ماجستير إدارة أعمال وإدارة نظم صحية لمدة عامين.

 

استفادًا من الخبرة التي تمكن منها بالخارج، كُلف «الأنصاري» في 2010 بالعمل على تطوير المجالس الطبية المتخصصة، في سنوات شهدت أزمات عدة تتعلق بالعلاج على نفقة الدولة.

 

عام كامل عكف فيه «الأنصاري» على هيكلة المجالس الطبية، بينما كانت تحفل الشوارع المحيطة بوسط البلد، بأشخاص لا يستطيعون الحصول على أوراق العلاج على نفقة الدولة، لكنه استطاع في نفس العام الجمع بين منصبي نائب رئيس هيئة الإسعاف، بجانب المجالس الطبية المتخصصة.

 

بينما كانت الخدمات الصحية

تنهار في مصر في سنوات سابقة، استطاعت هيئة الإسعاف، في وقت توليه منصب النائب، الحصول على المركز الثاني في جائزة «الصحة العربية»، متقدمة على هيئات عربية تتسابق في تقديم خدمات صحية متميزة.

 

في سنوات ما بعد يناير 2011، اشتد الضغط على خدمات الإسعاف بسبب التظاهرات المستمرة التي راح ضحيتها مئات الأشخاص على مستوى الجمهورية، لكن عمل «الأنصاري» جعله يتبوأ منصب رئيس الهيئة في 2013، بقرار من مها الرباط، وزيرة الصحة الأسبق.

 

مع العام 2018 أصبح «الأنصاري» مديرًا لمشروع إنهاء قوائم انتظار مرضى الحالات الحرجة، قبل توليه محافظًا لسوهاج في أغسطس من العام الماضي.

 

خلال توليه المحافظة، تولى «الأنصاري» مواجهة الزيادة السكانية، إذ تعد «سوهاج» واحدة من المحافظات التي تجاوز عدد سكانها 5 ملايين نسمة، كما اهتم بعدد من الملفات الصحية والتعليمية.

 

مشكلات عدة في انتظار «الأنصاري» بمحافظة الفيوم على رأسها أزمات الصيادين في بحيرة قارون، وملفات الطرق، وغيرها.

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق