اتهامات متبادلة بين القوات التركية والوحدات الكردية المسلحة حول خرق هدنة 120 ساعة

19/10/2019 06:41

تبادلت القوات التركية، والوحدات الكردية المسلحة، الاتهامات بانتهاك وقف إطلاق النار الذي أعلنته أنقرة وواشنطن أول أمس شمال شرق سوريا.

 

وقالت وزارة الدفاع التركية، السبت، إن مقاتلي قسد، قاموا بـ14 خرقا خلال آخر 36 ساعة، وسط التزام كامل للقوات المسلحة التركية باتفاق المنطقة الآمنة.

 

وذكرت الوزارة في بيان، أن "القوات المسلحة التركية تلتزم بشكل كامل باتفاق المنطقة الآمنة، الذي توصلت تركيا والولايات المتحدة إليه.

 

وأضاف البيان، أنه "بالرغم من ذلك، قامت عناصر "ي ب ك/بي كا كا"، بـ 12 هجوم/ تحرش في رأس العين، واثنين في منطقة تل تمر، خلال آخر 36 ساعة".

 

وتابع: "تم التحقق من استخدام أسلحة خفيفة وثقيلة (صواريخ، أسلحة مضادة للطائرات والدبابات) في تلك الهجمات/ التحرشات".

 

وأكد البيان، أن "تركيا نسقت لحظيا مع الولايات المتحدة، من أجل تنفيذ الاتفاق بشكل سليم، واستمرار التهدئة، باستثناء حالات الدفاع عن النفس".

 

بدورها اتهمت "قسد" القوات التركية باختراق وقف إطلاق النار، وقالت في بيان، أن الجيش التركي والمعارضة السورية لم تتوقف عن استهداف المناطق الحدودية، كما استمرت بشن هجوم على مدينة رأس العين، ما أدى لحدوث اشتباك مازال مستمرا.

 

وأضافت في بيان أنها أعطبت ثلاثة مدرعات تركية، وقتلت 13 مسلح من المعارضة السورية، في محور رأس العين.

 

وقالت إن 12 مقاتلا من عناصرها، قتلوا على محور قرية زركان في قصف مدفعي واشتباكات مع القوات التركية.

 

وكانت زارة الدفاع التركية نشرت مقطع فيديو لعودة الحياة إلى طبيعتها في مدينتي تل أبيض ورأس العين شرقي نهر الفرات شمال سوريا، بعد سيطرة قوات

"نبع السلام" على المنطقة.

 

ونشرت الوزارة في حسابها على "تويتر" مشاهد لاستئناف المحال التجارية والمخابز عملها في مدينة تل أبيض، إضافة إلى عودة السكان إلى التسوق.

 

وأما في رأس العين، فيظهر المقطع مشاهد لتوزيع عناصر من القوات التركية مساعدات غذائية للسكان في شوارع المدينة.

ونقلت "أورينت نيوز" عن صحيفة "نيويورك تايمز" أن المقاتلين الأكراد بدأوا فعلا بالانسحاب.

 

من جانبها، قالت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية، إنها ملتزمة بقرار وقف إطلاق النار، مطالبة الأمريكيين بالضغط على الجانب التركي لـ"فتح ممر آمن لإخراج الجرحى والمدنيين من رأس العين".

 

ونفى "المرصد السوري" أن تكون قوات سوريا الديمقراطية انسحبت من أي موقع لها شرقي الفرات، وذلك على الرغم من مضي نحو 37 ساعة من الاتفاق الأمريكي-التركي بتعليق العملية العسكرية التركية.

في سياق متصل، نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء السبت، عن الكرملين قوله إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بحثا الأوضاع في سوريا وكذلك أوكرانيا وليبيا خلال اتصال هاتفي.

 

واتفق بوتين وميركل على مواصلة التحضير لاجتماع زعماء روسيا وألمانيا وفرنسا وأوكرانيا وأكدا على ضرورة إحراز تقدم في عملية التسوية السياسية في سوريا.

 

وفي 9 تشرين أول/ أكتوبر الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرقي نهر الفرات شمال سوريا، لطرد المقاتلين الأكراد الذين تصنفهم أنقرة "إرهابيين" وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

 

والخميس، توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بتعليق العملية مؤقتا، وأن تكون المنطقة الآمنة في الشمال السوري تحت سيطرة الجيش التركي، ورفع العقوبات عن أنقرة، وانسحاب المقاتلين الأكراد.



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق