وفاة الكاتب الصحفى "سعيد اللاوندي" خبير العلاقات الدولية بمركز الأهرام بعد صراع مع المرض

11/10/2019 08:41

توفي الدكتور سعيد اللاوندي، خبير العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، صباح اليوم الجمعة، بعد صراع مع المرض.

 

ومن المقرر أن تُشيّع جنازة "اللاوندي" عصر اليوم بمسقط رأسه بمدينة شربين بمحافظة الدقهلية، حسبما أعلنت أسرته.

 

ونعى عدد من الإعلاميين والمثقفين، الدكتور سعيد اللاوندي.

 

وكتب الشاعر والناقد شعبان يوسف، عبر حسابه على "فيسبوك"، قائلًا: "يا قطار الموت تمهل رفقا بنا، وداعا الصديق الحبيب دكتور سعيد اللاوندي".

وسعيد اللاوندي (1955) من مواليد قرية المهندس التابعة لمدينة شربين بمحافظة الدقهلية. .الحالة الاجتماعية :متزوج من السوسيولوجية د.فاطمة الحصى -وله ولدان –رامي (مهندس )وشادي.(باحث في القانون الدولى ).كاتب صحفي بالأهرام القاهرية وخبير في العلاقات السياسية، وأستاذ محاضر في جامعات مصر وسويسرا وبلجيكا، قدم برامج سياسية وثقافية في إذاعتي مونتي كارلو والشروق وابرونيوز.

 

ورأس تحرير جريدة أخبار الجالية المصرية كما رأس اتحاد المصريين بباريس لعدة سنوات، أسس المركز المصري لحوار الثقافات في باريس واهتم اهتماما خاصا بقضايا المغتربين فكان من أوائل من دعا إلى مشاركة المغتربين المصريين في انتخابات بلادهم كذلك اهتم بقضايا المغتربين الخاصة بموت المغترب بالخارج وكيفية اكرام الموتى بالغربة

دون اللجوء إلى جمع اموال لنقل المتوفى إلى بلاده.

من العلامات المميزة للمصريين بباريس حيث نشاطه الثقافي المكثف من ندوات ومشاركات عبر إذاعة الشرق، حوارات مهمة إلى درجة السبق الصحفي مع مفكرين من الوزن الثقيل أمثال: جاك بيرك، محمد أركون اللذان يعدانه من الأصدقاء المقربين، كذلك حوارات هامة مع برهان غليون، أمين معلوف؛ عبد الرحمن بدوي، عبد الرحمن الشرقاوي، سعد الدين وهبة قبل وفاته بيوم واحد، غالي شكري في آخر أيامه بباريس، الفنان محمود رضا قبل وفاته بأيام قليله، وكان من المقربين إلى المفكر المصري لويس عوض، والعديد من المفكرين العرب والمصريين والفرنسيين. كان ذلك من خلال صفحة "صباح الخير يا فرنسا" باللأهرام الصادرة بفرنسا وكانت هذة الصفحة والدكتور سعيد اللاوندي بها قبلة المصريين المغتربيين بفرنسا. تحدث في أكثر من مناسبة عن الفساد في مصر في مقالات جريئة ومتعددة حول تزاوج السلطة والمال، عسكرة الوظائف، فساد كمال الشاذلي إلى الحد الذي أدى به أن تتوقف مقالاته بجريدة روزاليوسف. يعد الدكتور سعيد اللاوندي أول من استخدم مصطلح "الإسلاموفوبيا" في الصحافة المصرية،.وهواول من استخدم مصطلح "العولمة"في مصر. أول من دعا إلى اجراء الانتخابات في المؤسسات المختلفة خاصة الجامعات والأزهر للاختيار الرئيس أو العميد فيها .



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق