«الفراض».. التحالف المجوصليبي

26/09/2019 02:25


محمد حافظ

التحالف المجو صليبي، اختلاف المصالح والأولويات، وانشقاقات الرؤى لا تمنع الاتحاد من أجل تحقيق الأهداف المشتركة، القصة هي هي، لم تختلف سوى التواريخ والأشخاص.

وإذا أردت معرفة المستقبل فعليك ارتداء نظارة التاريخ، لتستشرف بها الواقع القادم، وترى بعين البصيرة ما عجزت عن إدراكه بالبصر .

صدى الفتوحات

لقد كان للفتوحات العظيمة التي قام بها المسلمون بقيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه بأرض العراق صدىً كبيرًا ليس عند مملكة الفرس وحدها، ولكن أيضًا عند مملكة الروم التي هالها اكتساح المسلمين لأرض العراق كلها في شهور معدودة، حتى أصبح المسلمون على تخوم مملكتهم بالشام والجزيرة، وكان فتح منطقة «الرضاب» على الحدود بين الشام والعراق، وهي تعتبر من آخر بلاد الشام الشرقية، وتعتبر من ضمن حدود مملكة الروم، بمثابة ناقوس خطر شديد دق فوق رءوس الروم، فأسرعوا فعقدوا تحالفًا ثلاثيًّا مع الفرس والقبائل العربية المتنصرة مثل إياد وتغلب والنمر وبكر وتنوخ، وذلك لوقف تقدم المسلمين وانهاء وجودهم بأرض العراق والشام.

القائد الملهم

رفعت الاستخبارات الإسلامية نبأ هذه الاستعدادات الحربية للقائد خالد بن الوليد، وكان وقتها معسكرًا بجيشه بالفراض على حدود الشام مع العراق وظهره للصحراء ميدان القتال المفضل عند المسلمين والعرب، فقرر انتظار هذا التحالف الكفري والاصطدام معه عند الفراض، وكان جيشه يقدر بعشرين ألفًا.

مرحلة

الإعداد والمواجهة

أعد التحالف المجوص الصليبي جيشًا جرارًا يقدر بمائة وخمسين ألفًا، وقد حاول بعض عقلائهم إثناءهم عن قتال المسلمين وذلك بسبب قوة إيمان المسلمين وتمسكهم بدينهم، ولكنهم أصروا على القتال وعبروا الفرات من الغرب إلى الشرق، وأرادوا أن يستدرجوا خالد بن الوليد في خطأ عسكري وقع فيه بعده أبو عبيد الثقفي قائد المسلمين يوم الجسر في شعبان سنة 13 هـ، فقالوا له: «إما أن تعبر إلينا الفرات أو نعبر لكم نحن»، فقال خالد: «بل اعبروا أنتم» ذلك لو أنه عبر إليهم الفرات سيصبح محاصرًا في مكان ضيق والنهر في ظهره، وبالتالي لن يستطيع المسلمون القيام بهجماتهم الخاطفة التي اشتهروا بها والتي كسبوا بها كل حروبهم.

اغتنام الفرصة

وفي يوم 15 من ذي القعدة سنة 12هـ تكامل عبور التحالف المجوصليبي، وما إن تكامل عبورهم حتى انقض عليهم المسلمون كالأسود الكاسرة، وقد اغتر العدو بكثرتهم الكبيرة، ولكنهم فوجئوا بشدة الهجوم الإسلامي فاضطربت صفوفهم، خاصة وأنهم خليط من أعداء الأمس «الروم والفرس»، وقد لاحظ خالد بن الوليد هذا الخلل فأمر جنوده بتشديد الهجوم وتصعيده بكل قوة، فعمت الهزيمة على جيوش الحلفاء الثلاثة، وأخذتهم السيوف من كل مكان حتى بلغ عدد قتلاهم مائة ألف مقاتل، وكانت هذه المعركة الكبيرة أعظم وآخر معارك خالد بن الوليد بالعراق؛ لأنه سينتقل إلى الجهاد على الجبهة الشامية.

 

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق