تابعنا على الانترنت
استفتاء

"الجيش السوري الحر" ينتج أول مركبة مدرعة متطورة ويطلق عليها اسم "الفهد"

08/07/2019 07:09

تمكن خبراء في الجيش السوري الحر من صناعة أول مركبة مدرعة ناقلة للجند، في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون.

 

وذكرت وكالة الأناضول -نقلا عن فرقة "الحمزة" التابعة للجيش الحر- أن صناعة المركبة المدرعة تأتي "ثمرة للجهود التي بُذلت في مجال الصناعات الدفاعية التي بدأها الجيش السوري الحر، بعد عملية درع الفرات عام 2017".

 

واستهل الجيش السوري الحر مخططه في الصناعات الدفاعية بإنشاء معمل للصناعات الدفاعية، لتلبية احتياجاته العسكرية الخفيفة والمتوسطة والثقيلة.

 

ونجح الخبراء في الجيش السوري الحر في إنتاج أول مركبة مدرعة ناقلة للجنود أطلقوا عليها اسم الفهد، متخذين المدرعات التركية نموذجا لهم.

 

وتتميز "الفهد" بمحرك دفع رباعي، حيث تصل سرعتها إلى ثمانين كيلومترا بالساعة في الأراضي المنبسطة، وثلاثين كيلومترا في الأراضي الوعرة، ويبلغ طولها ستة أمتار وعرضها 1.75 متر وبارتفاع ثلاثة أمتار.

 

وزوّدت المركبة بنظام تكييف صيفي

وشتوي، وباب خلفي هيدروليك، وسبع فتحات جانبية لإطلاق النار، وزجاج مقاوم للرصاص، وحماية ضد الألغام الخفيفة والثقيلة. إلى جانب شبك مصنوع من الفولاذ لمقاومة قذائف "آر بي جي".

 

وتبلغ سعتها عشرة جنود، بينهم طاقم مؤلف من خمسة أشخاص: قائد المركبة وسائق ورام ومذخّر ومسؤول طبي.

 

وزودت برشاش آلي بتحكم أوتوماتيكي وبمدار 360 درجة، وشاشة مرتبطة بكاميرات رؤية ليلية عالية الدقة، إلى جانب نظام اتصال متطور للتواصل مع بقية الوحدات في ساحة المعركة.

 

وكان الجيشان التركي والسوري الحر انتزعا من تنظيم الدولة -خلال عملية درع الفرات- مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب في الفترة بين أغسطس/آب 2016 ومارس/آذار 2017.

 

كما نفذ الجيش التركي في 24 مارس/آذار 2018 -بالتنسيق مع الجيش الحر- عملية "غصن الزيتون" وسيطر على منطقة عفرين بالكامل والتي كانت في قبضة ما تعرف بقوات "سوريا الديمقراطية" بعد 64 يوما من انطلاق العملية.



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق