تابعنا على الانترنت
استفتاء

الهيئة البرلمانية لحزب النور تتراجع وتعلن تأييده للتعديلات الدستورية بعد "اللاءات الثلاث"

16/04/2019 04:33

تراجع حزب النور عن موقفه الرافض للتعديلات الدستورية، بإعلان النائب أحمد خليل خير الله، رئيس الهيئة البرلمانية للحزب في مجلس النواب، الموافقة على التعديلات الدستورية.

جاء ذلك في الجلسة العامة للبرلمان، أثناء التصويت نداء بالاسم.

وقال الدكتور أحمد خليل خير الله، رئيس الهيئة: بعد تأكيد الدكتور علي عبد العال، على اللاءات الثلاثة، لا للدولة العلمانية، لا للدولة العسكرية، لا للدولة الدينية، أعلن موافقة حزب النور على التعديلات الدستورية.

وفي الجلسة الصباحية، أبدى النائب أحمد خليل خير الله، التخوف من مسمى الدولة المدنية وفقا لما جاء في مواد التعديلات الدستورية، إلا أن الدكتور علي عبد العال، أكد أنه مدنية الدولة لا تعني الدولة العلمانية.

وتنص المادة 200/ الفقرة الأولى (مستبدلة): :

القوات المسلحة ملك للشعب، مهمتها حماية البلاد، والحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها، وصون الدستور والديمقراطية، والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها، ومكتسبات الشعب وحقوق وحريات الأفراد، والدولة وحدها هي التي تنشئ هذه القوات، ويحظر على أي فرد أو هيئة أو جهة أو جماعة إنشاء تشكيلات أو فرق أو تنظيمات عسكرية أو شبه عسكرية.

شهدت الجلسة

العامة بمجلس النواب، التصويت بالموافقة على التعديلات الدستورية من حزبي الوفد ومستقبل وطن، ضمن عملية التصويت التي تتم الأن.

وكان حزب النور أعلن رفضه للتعديلات الدستورية التي يناقشها نواب البرلمان الآن بالجلسة العامة، اعتراضًَا على استخدام كلمة مدنية في الدستور.

يُذكر أن اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس النواب، وافقت بشكل نهائي على الصياغة النهائية للتعديلات الدستورية، الأحد الماضي، متضمنة حسم المادة 140 والمادة الانتقالية المرتبطة بها، حيث أبقت على المادة (140) كما وردت في مقترح التعديلات بزيادة مدة الرئاسة إلى 6 سنوات لفترتين بدلًا من 4 سنوات فقط، مع تعديل المادة الانتقالية، لتنص على انتهاء مدة رئيس الجمهورية الحالي بانقضاء 6 سنوات من تاريخ إعلان انتخابه رئيسًا للجمهورية، في 2018، ويجوز إعادة انتخابه لمرة تالية.​

وأكد الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، في وقت سابق، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يتدخل من قريب أو بعيد في شأن التعديلات المعروضة أمام البرلمان، قائلًا: “لقد قلت مرارًا وتكرارًا وأؤكد عليها من جديد، بأن الرئيس لم يتدخل في التعديلات ولم يطلبها بل وكانت نبتًا نيابيًا خالصًا، وبدأت منذ السنة الأولى لمجلس النواب”.



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق