تابعنا على الانترنت
استفتاء

انعقاد جولة محادثات بين أمريكا وحركة طالبان بالعاصمة القطرية

25/02/2019 06:49

قال مصدر دبلوماسي مطلع إن الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان عقدت جولة محادثات في العاصمة القطرية اليوم الإثنين.

وأضاف المصدر للأناضول أن المحادثات ترأسها كل من المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات مطلق بن ماجد القحطاني والملا عبدالغني برادر نائب قائد حركة طالبان للشوون السياسية رئيس مكتب حركة طالبان السياسي؛ والمبعوث الأمريكي الخاص بأفغانستان زلماي خليل زاد.

وفي بيان لاحق أكدت الخارجية القطرية انعقاد جولة المباحثات.

وقالت الخارجية القطرية إن "دولة قطر تضطلع بدور الوساطة في هذه المشاورات وتعتبر هذه الجولة استكمالاً للاجتماع الذي استمر ستة أيام متواصلة والذي جرى بين الطرفين خلال الفترة من 21-26 يناير الماضي.

وأكد البيان أن "الدوحة ترحب بهذه المفاوضات التي تعتبرها تطورًا مهمًا في مفاوضات السلام في أفغانستان."

وعبّرت عن أملها في أن تحقق هذه المفاوضات النتائج المرجوة منها لتحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان.

وفي وقت سابق اليوم الإثنين وصل مبعوث الولايات المتحدة إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، إلى الدوحة، لبدء جولة جديدة من المفاوضات مع حركة طالبان من أجل إنهاء نزاع مستمر منذ 17 عاماً. ويمكن أن تشكل هذه الجولة لحظة مهمة، وفقاً للمبعوث الأمريكي.

وكتب خليل

زاد في تغريدة "وصلت إلى الدوحة لألتقي وفداً من طالبان يتمتع بصلاحيات أكبر، هذا يمكن أن يكون لحظة مهمة".

وأضاف "أقدّر استضافة قطر وتسهيل باكستان للسفر. الآن بدأ العمل".

من جانبه، أعرب ممثل طالبان شير محمد عباس ستانكزاي -في وقت سابق- عن أمله في أن يستغرق انسحاب القوات الأميركية شهورا وليس سنوات، وأشار إلى أن الحركة لم تتوصل إلى اتفاق مع الأميركيين بشأن موعد الانسحاب.

وجاءت تصريحات ستانكزاي من موسكو، حيث ترأس بداية الشهر الجاري وفد الحركة الذي شارك في أعمال منتدى الحوار الأفغاني الذي نظمه أبناء الجالية الأفغانية بروسيا، وحضرته شخصيات سياسية أفغانية وغابت عنه الحكومة الأفغانية.

 

وفي يناير / كانون الثاني الماضي، عقدت واشنطن وممثلون عن "طالبان" جولة مباحثات للسلام في العاصمة القطرية الدوحة، استمرت 6 أيام.

 

ويدور صراع في أفغانستان بين طالبان من جهة، والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى، ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا من المدنيين.

وفي 2001، قادت واشنطن قوات دولية أسقطت نظام حكم طالبان، بتهمة إيوائه تنظيم "القاعدة".

وتصر طالبان على خروج القوات الأمريكية من أفغانستان كشرط أساسي للتوصل إلى سلام مع الحكومة الأفغانية.

 

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق