وفاة إبراهيم سعدة صاحب "آخر عمود" في الصحافة المصرية عن عمر يناهز 81 عاما

13/12/2018 01:56

توفي الكاتب الصحفي المصري الكبير، إبراهيم سعدة، مساء الأربعاء، عن عمر يناهز 81 عاما، بعد صراع مع المرض.

وأعلنت صحيفة "أخبار اليوم" المصرية المملوكة للدولة، رحيل سعدة أحد أشهر رؤساء تحريرها وصاحب مقال ثابت وشهير بعنوان "آخر عمود" في صفحتها الأخيرة.

وسعدة (مواليد عام 1937) هو أحد رموز الصحافة المصرية إبان عصر الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك (1981-2011)، إذ تولى رئاسة تحرير ورئاسة مجلس إدارة صحيفة "أخبار اليوم"، لسنوات.

كما تولى أيضا رئاسة تحرير صحيفة مايو (الناطقة باسم الحزب الحاكم في عهد مبارك)، ليكون بذلك أول صحفي مصري يجمع بين رئاسة تحرير صحيفة مملوكة للدولة وأخرى حزبية.

وقبل ثورة يناير/ كانون الثاني

2011، غاب سعدة عن المناصب في الصحافة المصرية، واكتفى بنشر مقالات بعنوان "آخر عمود" في الصفحة الأخيرة لصحيفة "أخبار اليوم".

وبعد الثورة بأسابيع سافر سعدة إلى سويسرا واستقر هناك، نظرا لوضع اسمه ضمن قوائم ترقب الوصول، إثر اتهامه في القضية المعروفة إعلاميا باسم "هدايا أخبار اليوم"، قبل أن يطالب عدد من الصحفيين برفع اسمه والسماح بعودته إلى مصر.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، عاد سعدة إلى مصر، بعد غياب أكثر من 7 سنوات، في حالة صحية متردية.

وقال ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "أخبار اليوم"، في تصريحات نشرتها البوابة الإلكترونية للمؤسسة، إن مراسم تشييع جثمان سعدة ستكون غدا الخميس، وستنطلق من مقر "أخبار اليوم".

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق