تابعنا على الانترنت
استفتاء

أوامر رئاسية لوسائل الإعلام بتجاهل بيان هيئة كبار علماء الأزهر حول الميراث

26/11/2018 07:30

علمت مصادر صحفية أن تعليمات أمنية صدرت لوسائل الإعلام المصرية بعدم نشر البيان الذي أصدرته هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف مساء الاثنين، وأعلنت فيه رفضها لدعوات المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة.

وطبقا للمعلومات التى حصل عليها موقع "عربي21" من عاملين بعدد من الصحف المصرية، فإن المواقع التي قامت بنشر بيان الهيئة حذفته بعد أربع ساعات من النشر، بعد إبلاغها أن التعليمات صادرة من مؤسسة الرئاسة، وهو ما حدث ببوابة الأهرام ومواقع اليوم السابع والوطن ومصراوي، بينما لم تقم مواقع وصحف أخرى شهيرة بنشر الخبر، مثل الشروق والمصري اليوم.

وفيما يتعلق بالقنوات الفضائية، فقد كانت الأوامر صارمة بعدم التطرق للبيان بالسلب أو الإيجاب، والتركيز على بيان مفتي الديار المصرية شوقي علام، الذي أصدره صباح الاثنين، والكلمة المتلفزة للمفتي السابق علي جمعة ردا على الأستاذ بجامعة الأزهر سعد الهلالي، الذي أكد مشروعية المساواة في الميراث.

وكانت هيئة كبار العلماء بالأزهر أصدرت بيانا شديد اللهجة مساء الاثنين، حسمت فيه الجدل الدائر حول قضية المساواة في الميراث، واعتبرته ضمن الحملة الممنهجة ضد الثوابتِ الشَّرعيةِ المُحْكَمةِ التي يُحاوِلُ البعضُ التحقيرَ مِنها والاستخفافَ بأحكامِها، ويَجتهِدُ آخَرونَ في التقليلِ من قيمتِها.

وأكد البيان اأن البعض سوَّلَتْ لهم عُقولُهم القاصرةُ، وخيالاتهم البعيدة عن الشرع وأحكامه، أن الإسلامَ ظَلَمَ المرأةَ حِينَ لم يُسَوِّ بينها وبينَ الرجلِ في الميراثِ تسويةً مطلقةً، وأنه ينبغي أن تأخُذَ المرأةُ -المظلومةُ في زعمِهم!- مثلَ ما يأخُذُ الرجلُ.

ويشير البيان إلى أنه انطلاقًا مِن المسئوليَّةِ الدِّينيَّةِ التي اضطلع بها الأزهرُ الشريفُ، فإنه لا يَتَوانَى عن أداءِ دَورِه، ولا يتأخَّرُ عن واجبِ إظهارِ حُكمِ الله، للمُسلِمينَ في شتَّى بِقاعِ العالمِ، مؤكدا أن آياتِ المواريثِ من النصوصَ الشرعيَّةَ قطعيَّةَ الثبوتِ والدَّلالةِ، ولا تحتملُ الاجتهادَ، ولا تقبل التغير بتغير الزمان والمكان والأحوال، وأن

الخوضُ الباطلِ في أحكام الشريعة يفتح البابَ لضَربِ استقرارِ المجتمعاتِ.

وأنهى الأزهر بيانه برسالة واضحة بأن دوره في حراسةِ أحكام الدين وبيانها للناس هي رسالةٌ عالمية لا تَحدُّها حُدُودٌ جُغرافية، ولا توجُّهات عامة أو خاصة، ويتحمَّل عبئها رجال من الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ.

من جانبه قال أستاذ الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر الدكتور عبد الحميد محسن، أن الأزهر لا يواجه السيسي فقط، وإنما يواجه تيارا علمانيا تحكم في مفاصل الدولة المصرية بعد انقلاب تموز/ يوليو 2013، وهو التيار الذي يعمل جاهدا على تحويل مصر لدولة علمانية بحجة محاربة الإرهاب والجماعات المسلحة.

ويشير محسن إلى أن البعض يريد اقتصار الصدام بأنه مع شخص شيخ الأزهر، ولكن الحقيقة أن الصدام مع المؤسسة كلها، وأن الدعوات التي أطلقها بعض نواب البرلمان الكارهين للتيارات الإسلامية بأن الشيخ أحمد الطيب من الخلايا النائمة للإخوان المسلمين، سبق أن أطلقوها على علماء وطلاب الأزهر الذي رفضوا الانقلاب العسكري.

ويوضح الأستاذ بجامعة الأزهر أن ما يميز الأزهر بأنه مؤسسة متماسكة، وأن اعتماد شيخ الأزهر على مرجعية هيئة كبار العلماء ومجمع البحوث الإسلامية يزيد من قوة موقفه في مواجهة الصدامات المحتملة، متوقعا أن تشهد الفترة المقبلة مزيدا من التصعيد ضد الشيخ وهيئة العلماء، واتهامهم بخطف الأزهر ورسالته، وأنهم من الخلايا النائمة للإخوان، وأنهم يدعمون الأفكار الداعشية وغيرها من الاتهامات التي بدأ بالفعل إعلام السيسي الترويج لها.  

ويؤكد د.محسن أن مواقف مفتيا الديار المصرية الحالي والسابق كانت قوية وداعمة لموقف الأزهر ومؤيدة لصلابته ضد الأصوات المنادية بتجديد الخطاب الديني من أجل تدمير الدين وليس تجديده، منتقدا في الوقت نفسه موقف وزير الأوقاف الذي يلعب دورا مشبوها ضد الأزهر وشيخه طمعا في إرضاء السيسي من أجل أن يكون شيخ الأزهر المقبل.

 

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق