تابعنا على الانترنت
استفتاء

محمد بن سلمان: مستعدون لتفتيش قنصليتنا في إسطنبول بحثا عن جمال خاشقجي

05/10/2018 07:29

قال ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان اليوم، الجمعة، إنه مستعد للسماح لتركيا بتفتيش القنصلية فى إسطنبول بحثا عن الصحفى جمال خاشقجى الذى اختفى هذا الأسبوع.

وأضاف "بن سلمان"، في مقابلة مع وكالة بلومبيرج، نشرت اليوم الجمعة، أن السعودية تشترى الأسلحة من أمريكا ولا تأخذها مجانا. وأضاف ولي العهد السعودي: "تمكنا من حماية مصالحنا حين كانت الإدارة الأمريكية السابقة تعمل ضد أجندتنا"، مضيفا " لقد نجحنا في حماية مصالحنا وإدارة أوباما أخفقت".

وأردف "نتقبل أن الأصدقاء سيقولون أمورا جيدة وسيئة". وأكد الأمير محمد بن سلمان، أن العلاقات مع الولايات المتحدة ممتازة. وقال "نحب العمل مع الرئيس الأميركي وقد حققنا الكثير سويا.

لقد حققنا الكثير في الحرب على الإرهاب والتطرف. نعمل سويا على كبح التحركات الإيرانية السلبية"، مؤكدا أن العلاقات مع الولايات المتحدة ممتازة.

وأوضح أن بلاده لا تريد "حزب الله " جديد في الجزيرة العربية، مشددا أن الأمر "خط أحمر للعالم وليس للسعودية فقط".

وأضاف " لا أحد يريد أن يكون حزب الله قريبا من منطقة يمر منها 15% من التجارة العالمية"، معربا عن أمله في أن تنتهي الأزمة اليمنية في أقرب وقت ممكن.

وقال "نأمل أن تكون الأطراف اليمنية جاهزة قريبا للتفاوض والتوصل إلى حل".

وفي شأن النفط والطاقة، قال ولي العهد السعودي :"نحن لا نحدد أسعار النفط بل الأسعار تعتمد على العرض والطلب، ونحن

ملتزمون بأن لا يحصل أي نقص في إمدادات النفط في العالم". كانت وزارة الخارجية التركية، استدعت سفير المملكة العربية السعودية لدى أنقرة، وليد بن عبد الكريم الخريجي، الخميس، وذلك بسبب اختفاء الكاتب والإعلامي السعودي جمال خاشقجي، وفقا لما أكده مسؤول بالخارجية التركية لـCNN

. وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن "ما نعرفه هو أن المواطن السعودي ما زال داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.. علمنا بالأمر، الثلاثاء، من مصادر مختلفة من بينها خطيبته". وأشار قالن إلى أن المعلومات التي لديهم تُفيد بأن خاشقجي توجه إلى القنصلية السعودية "من أجل إجراءات الزواج"، مضيفا أن خاشقجي "دخل القنصلية الساعة الواحدة ظهرا وأن وزارة الخارجية التركية والشرطة يتابعان التطورات".

كانت، خديجة آزرو، خطيبة جمال خاشقجي، قد أعربت عن خشيتها من أن تكون السلطات السعودية قد نجحت في نقل خاشقجي إلى بلاده بطريقة ما، على حد تعبيرها.

وقالت خطيبة خاشقجي، التي تعتصم مع بعض الإعلاميين، أمام مقر القنصلية السعودية في إسطنبول، إن كل ما أشيع حول سماح الموظفين العاملين في القنصلية السعودية لها بدخول المبنى وتفتيشه للتأكد من أنه غير موجود "لا أساس له من الصحة".

من جانبها، قالت القنصلية العامة للمملكة العربية السعودية في إسطنبول إنها تتابع ما ورد في وسائل الاعلام عن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، مؤكدة أنه زار مقر القنصلية، لكنها قالت إنه غادرها في وقت لاحق.

 

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق