تابعنا على الانترنت
استفتاء

القصة الحزينة للخصخصة..ومأساة الإحتفال بتصفية الحديد والصلب المصرية

28/09/2018 07:49


د. إبراهيم نواره

خصخصة القطاع العام المصري قصة حزينة، مليئة بالمعاناة، ومليئة بالفساد. ما يقرب من 300 شركة تمت تصفيتها او خصخصتها كليا او جزئيا حتى اليوم. هذه الشركات هي حصيلة عمل وعرق المصريين (راسماليين وعمال واداريين)، وتراكم ثرواتهم، والفائض الاقتصادي الذي حققوه منذ فترة ما بين الحربين وما بعدها.

هي ما أممه جمال عبد الناصر وما صادره من ثروات سبقته (ومنها ما أقامه طلعت حرب)، وما بناه على ذلك بعدها، هي خلاصة نهضة مصر منذ ثلاثينات القرن الماضي.

القطاع العام المصري ليس هو الشركات التي

انشئت في ستينات القرن الماضي فقط، ولكنه اكبر من ذلك واعمق جذورا. فمنه شركات تأسست في ثلاثينات القرن الماضي (النحاس المصرية، والنصر للزجاج)، ومنه ما تأسس في الأربعينات (الدلتا للصلب) والخمسينات (الحديد والصلب) والستينات (النصر للمطروقات) وحتى سبعينات القرن الماضي. الذين يقومون الآن بذبح شركات القطاع العام وتصفيتها لا يعرفون قدر المعاناة والتضحيات التي تحملها المصريون من اجل بناء القطاع العام، فهو لذلك رخيص ولا قيمة له بالنسبة لهم، ومن ثم فهم يعبثون به، ويفرطون فيه بسهولة، بل ويجعلون من التفريط في كل شركة من شركاته مناسبة للاحتفال

لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق