تابعنا على الانترنت
استفتاء

شاهد.. من هو اللواء محسن عبد النبى مدير مكتب السيسي الجديد

09/09/2018 05:15

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى، قرارا بتولى اللواء محسن عبد النبى، مدير إدارة الشئون المعنوية السابق، منصب مدير مكتب رئيس الجمهورية الجديد.

تخرج اللواء محسن عبد النبى من الكلية الحربية عام 1978، دفعة 71 حربية، حيث تولى جميع الوظائف القيادية فى سلاحه، حتى تم تعيينه فى منصب نائب مدير إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة منذ يناير 2012، ثم مديرا للشئون المعنوية منذ يناير 2014، حيث تم تعيينه اليوم مديرا لمكتب رئيس الجمهورية.

. وقالت مصادر عسكرية مصرية، أمس السبت، إن اختيار عبد النبي هو قرار مشترك بين السيسي وكامل، لافتة إلى أن شخصيات أخرى في مؤسسة الرئاسة حاولت الدفع باتجاه إسناد المهمة لشخصية مدنية أو شرطية، لكن السيسي في النهاية اختار استمرار إسناد المنصب لشخصية عسكرية، معروفة بقربها للسيسي وكامل.

وبحسب المعلومات عن مدير مكتب السيسي الجديد، فإن اللواء محسن عبد النبي لم يتقلد أية مناصب قيادية حساسة بالقوات المسلحة، فهو لم يكن يوماً قائداً لأي من الجيوش الميدانية (الثاني والثالث) ولا للمناطق العسكرية (المركزية، والشمالية، والغربية، والجنوبية)، أو حتى قائداً لفرقة، فهو ضابط بسلاح المشاة، وصل إلى أن أصبح أحد مساعدي مدير إدارة الشؤون المعنوية، ثم مديراً للإدارة لسنوات عدة متتالية، حقق خلالها بعض المهمات التي اعتبرها كل من السيسي وعباس كامل نجاحات.

وكان محسن عبد النبي هو عضو المجلس العسكري المسؤول عن إذاعة بيان الانقلاب العسكري في التلفزيون المصري في 3 يوليو/ تموز 2013، إذ دخل إلى الاستوديو رقم 11 بمبنى ماسبيرو، برفقة رئيس قطاع الأخبار إبراهيم الصياد، ومستشار وزير الإعلام إسماعيل الششتاوي، ورئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون، شكري أبو عميرة. وأخرج كل قيادات المبنى من داخل الاستوديو، حيث شاهدوا البيان من خلال شاشة العرض الموجودة باستراحة الاستوديو بناءً على أوامر عبد النبي، الذي أمر أيضاً بعدم الاتصال بوزير الإعلام وقتها صلاح عبد المقصود الذي لم يحضر إلى المبنى في ذلك اليوم.

ويعتبر الرجل محل ثقة كل من السيسي وكامل، وكان هو المسؤول عن تنظيم جميع الحفلات والندوات التثقيفية والمعارض التي يحضرها السيسي، وهو الذي تتولى إدارته إنتاج الأفلام الوثائقية الدعائية حول المشروعات التي تنفذها القوات المسلحة. وفي العام الماضي أعلن عبد النبي أنه سيتم افتتاح أكبر مركز للمؤتمرات والمعارض الدولية تابع للقوات المسلحة، وقد تم تأسيس شركة لإدارة هذا المشروع باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا في العالم، بالإضافة إلى ربطها مباشرة بوحدات البث المباشر بالتلفزيون المصري بواسطة كابلات،

إلى جانب وسائل الاتصال اللاسلكية وكذلك وحدة ربط مع مدينة الإنتاج الإعلامي.

وكان اللواء محسن عبد النبي مشرفاً على احتفالات القوات المسلحة السابقة بذكرى انتصار أكتوبر والتي تضمنت العديد من الفعاليات. كما أشرفت إدارته على افتتاح بعض المشروعات التي تشرف عليها القوات المسلحة، وإقامة الندوات التثقيفية المواكبة للحدث، والفعاليات الثقافية والحفلات الغنائية، كما أشرف على تنظيم احتفال القوات المسلحة بوصول سفن الميسترال التي استوردتها مصر من فرنسا، وتنظيم العروض الجوية باستخدام طائرات الرافال. كما قام بتنظيم الاحتفال باليوبيل الماسي للحرب العالمية الثانية، الذي تم خلاله افتتاح المتحف الحربي بمدينة العلمين بحضور السيسي وبعض الضيوف الأجانب.

وأعلن عبد النبي أيضاً أن إدارة الشؤون المعنوية ستقوم بإنتاج ثلاثة أفلام سينمائية عن "بطولات الحرب والانتصار العظيم"، بالمشاركة مع الشركات المتخصصة في الإنتاج السينمائي، على أن يكون دور القوات المسلحة هو تذليل العقبات وتقديم التسهيلات، إضافة إلى تقديم الدعم اللوجيستي لهذه الشركات، إذ "تمت الاستعانة بكتّاب سيناريو مثل وحيد حامد وناصر عبد الرحمن"، مشيراً إلى أن "أبرز القصص التي تمت الموافقة عليها وسيتم تناولها سينمائياً هي فيلم عن جبل الحلال، وآخر عن البطل إبراهيم الرفاعي، والثالث عن ملحمة ومعركة كبريت".

وفي مارس/ آذار الماضي، نظمت إدارة الشؤون المعنوية بقيادة اللواء محسن عبد النبي، الندوة 27، والتي وصفها المحرر العسكري المخضرم بجريدة الجمهورية مجاهد خلف بأنها "احتفالية اختلطت فيها كل المشاعر وانهمرت كل دموع الصدق والحب للوطن لا يمكن أن تنسى ولا يمكن لأي عبقري في فن الدراما مهما أوتي من قدرة أو امتلك من أدوات الإيهام المسرحي أن يجمع صور أو شتات المشاهد العظيمة أو أن يتوقع ترتيبها أو نقاط التركيز، أين ومتى وماذا يقال أو حتى لماذا مع عبقرية الصمت والدهشة أو الاندهاش من رد الفعل أو الانفعال الطبيعي التلقائي لكل الحضور من الكبار والصغار من الضيوف وكبار المسؤولين وحتى السيد رئيس الجمهورية".

وأقام اللواء محسن عبد النبي، على مدار مدة خدمته على رأس إدارة الشؤون المعنوية، علاقات وروابط قوية مع معظم الإعلاميين، الذين كانوا يأتمرون بأمره، إذ إنه معروف عنه أنه شخصية عسكرية لكنه في الوقت ذاته معروف بطريقته الودية والحميمية في التعامل مع الناس.

ويذكر أنه عند وفاة زوجته في إبريل/ نيسان من عام 2016 حرص جميع الإعلاميين والصحافيين المقربين من السلطة على تقديم واجب العزاء الذي أقيم في مسجد المشير بالقاهرة الجديدة.

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق