تابعنا على الانترنت
استفتاء

المناضل الفلسطينى عهد التميمي تطالب بخروج الاحتلال الإسرائيلي من وطنها

29/07/2018 12:32

قالت الفلسطينية عهد التميمي المفرج عنها من سجون الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الاحد، إن على الأخير أن يخرج من وطنها فلسطين.

وأضافت في مؤتمر صحفي عقدته مع والدتها في بلدتها النبي صالح غربي رام الله "سنواصل العمل والمقاومة من أجل حرية شعبنا الفلسطيني".

ومضت "يجب علينا مقاطعة الاحتلال وعزله ومحاكمته".

وأفرجت السلطات الإسرائيلية صباح اليوم الأحد، عن "عهد" ووالدتها "ناريمان" على مدخل بلدتهما النبي صالح غربي رام الله وسط الضفة الغربية.

وأشارت "التميمي" إلى أنها أمضت فترة الاعتقال وتحدت الاحتلال الإسرائيلي وأنهت الثانوية العامة داخل السجن.

ولفتت إلى أنها تطمح الى دراسة القانون لكي تدافع عن شعبها وعن المعتقلين في المحاكم الدولية.

وقالت: "الفرحة منقوصة كوني تركت خلفي عددا من المعتقلات في السجون الإسرائيلية".

وأشارت إلى أنها تحمل رسالة من المعتقلات مفادها "العمل من أجل وحدة الشعب الفلسطيني ودعم مسيرات العودة في قطاع غزة وصمود سكان الخان الأحمر، ودعم الأسيرات والعمل للإفراج عنهن".

ووجهت "التميمي" التحية لسكان الخان الأحمر، وأشارت إلى أنها ستواصل العمل والنضال من أجل الحرية.

وعن اعتقالها، قالت إن "المحقق (الإسرائيلي) وجه لي كلمات بذيئة خلال ساعات طويلة من التحقيق".

ولفتت إلى السلطات الإسرائيلية تنقل المعتقلين بين

السجون والمحاكم عبر مركبات يطلق عليها "البوسطة"، يعاني خلالها المعتقل العذاب على مدى ساعات طويلة.

ورفضت "عهد" التعاطي مع وسائل الإعلام الإسرائيلية، معتبرتها "شريكة في الاحتلال".

وقالت: "الاحتلال أوصلني إلى بلدتي حتى لا ألتقي بوسائل الإعلام، لكنه خاب".

وفي سياق آخر، استنكرت قانون "القومية" الذي أقره الكنيست "البرلمان" الإسرائيلي قبل أيام، ووصفته بـ"العنصري".

ووجهت التحية لوالدتها التي شاركتها الاعتقال.

واعتبرت أن "المرأة جزء مهم في نضال الشعب الفلسطيني، وهي تربي جيل قادر على مقاومة الاحتلال".

بدورها، قالت والدة "التميمي" مخاطبة نساء شعبها ورجاله: "يجب ألّا نخاف على أولادنا. دعوهم يقاوموا. هم ملح الأرض ويجب أو يذوبوا فيها حتى يموت الاحتلال".

وأضافت خلال المؤتمر ذاتخ: "النضال الوطني هو السبيل للخلاص من الاحتلال".

وكانت محكمة عسكرية إسرائيلية قد قضت في مارس/ آذار الماضي بسجن "التميمي"، 8 شهور، بتهمة "إعاقة عمل جندي إسرائيلي ومهاجمته"، بموجب تفاهم توصلت إليه النيابة العسكرية في إسرائيل مع فريق الدفاع عنها.

وتحوّلت التميمي، عقب ساعات من إعلان اعتقالها، في 19 ديسمبر/ كانون الأول 2017 إلى "أيقونة" للمقاومة الشعبية السلمية في فلسطين.

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 6500 معتقل، بينهم حوالي 350 طفلا، وفق إحصائيات فلسطينية رسمية.



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق