تابعنا على الانترنت
استفتاء

موقع "نحو وصرف"

20/04/2018 05:44


د. إبراهيم عوض

منذ عدة ليال كنت أهاتف ابنى فعرج الكلام على موقع "نحو وصرف"، الذى كانت تلك أول مرة أسمع به فيها، وأخذ ابنى يثنى على الموقع وقال إنه يدخل إليه بين الحين والآخر ليجدد معرفته بقواعد النحو والصرف. ولم أكذب خبرا، فذهبت أتعرف إلى الموقع فألفيته موقعا مفيدا وطالعت بعض المواد اللغوية فيه فوجدتها شائقة وحمدت اهتمام صاحبه بذلك الجانب الهام من ثقافتنا.

ومما وجدته فيه وأعجبنى قوله إن كلمة "هام" وكلمة "مهم" كلتاهما صحيحة، وهو ما كنت أقوله منذ وقت بعيد وأستغرب التنطس فى تخطئة هذه أو تلك. ومثله فوله إن "إخوان" وإخوة" تأتيان لأخوة الدم وأخوة الدين كلتيهما.

لكن ككل عمل بشرى، بما فى ذلك ما أكتبه أو أقوله أنا، لا بد أن يجد القراء فيه ما يمكن ألا يوافقوا عليه. ومن ذلك قول صاحب الموقع إن الصواب هو "على الرغم من كذا" و"على رغم كذا"، أما "بالرغم من كذا، وبرغم كذا" فخطأ. وقد كنت قبل عشرات السنين أتصور أن الصواب هو "برغم كذا"، ثم تنبهت إلى أن كل ذلك صواب، كما أنك لو قلت بكل بساطة: "رغم كذا" بدون حرف جر قبل "رغم" لكنت على صواب أيضا. والبارحة والآن راجعت هذه الاستعمالات كلها

فوجدت قدماءنا فى ميدانى الشعر والنثر يقولونها جميعا.

وبالمناسبة فكلمة "رغم" تضم راؤها وتكسر وتفتح، وكله صواب. و"أرغم الله فلانا"، أى وضع أنفه فى الرَّغام" أى فى التراب إذلالا وإهانة.

وأذكر الآن أن المصححين فى دار المعارف منذ عدة سنين حين كانوا يراجعون تجارب طبع كتابى عن د. ثروت عكاشة فى سلسلة "اقرأ" كانوا يغيرون "برغم، وعلى رغم، ورغم" إلى "على الرغم من"، فاستسمحتهم أن يتركوا كل شىء على حاله لأنها كلها صحيحة، فاستجابوا مشكورين.

كذلك ألفيت الموقع يقول ما معناه أنه لا يصح أن نقول (والمثل من عندى): "ذَكَّر سعيدٌ حساما"، إذ إن سعيدا ليس مؤنثا حتى نذكِّره. أى أن الموقع يرى أن "ذَكَّر" لا تستعمل إلا ضد "أَنَّث"، وهذا غير صحيح. وفى القرآن "وذَكِّرْ فإن الذكرى تنفع المؤمنين"، وفيه أيضا كلمة "تذكِرة" وهى مصدر "ذكَّر" بتشديد الكاف كما هو معلوم. والمعنى فى الحالتين هو التذكير الذى هو ضد النسيان لا الذى هو ضد التأنيث. كما نستطيع أن نقول أيضا: "أَذْكَرَ سعيدٌ حساما" أى "ذَكَّرَه من نسيان. وطبعا تستخدم كلمة "ذكَّر" بتشديد الكاف وفتحها فى مقابل التأنيث أيضا. فالكلمة تستخدم هنا وهناك، وهى فى الحالين صحيحة.

ومرة أخرى شكرا لصاحب "نحو وصرف" ألف شكر



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق