تابعنا على الانترنت
استفتاء

وفاة المنشد الكويتي الشاب مشاري العرادة منشد "فرشى التراب" في حادث سير بالسعودية

07/01/2018 10:36

أعلن نشطاء سعوديون وكويتيون على مواقع التواصل الاجتماعي، وفاة المنشد الديني الكويتي الشاب مشاري العرادة، عن عمر ناهز 35 عامًا؛ في حادث سير بالسعودية، اليوم الأحد.

وذكر مقربون من الراحل، أنه جار نقل الجثمان إلى الكويت، حيث سيتم تحديد موعد الدفن والتشييع في وقت لاحق.

بدأ المنشد في مجال النشيد وهو في سن الطفولة، وكان أول إصدار شارك فيه عام 1995م، وهو عبارة عن مجموعة أناشيد شعبية وتراثية، بعد ذلك استمر في المشاركة في المهرجانات داخل دولة الكويت وتسجيل مجموعة من التسجيلات الفردية، إلى أن شارك في أول ألبوم عام 1999م بعنوان "المجددون" مع مجموعة من المنشدين، ثم استمرت الإنتاجات الفنية والمشاركات المختلفة في المهرجانات داخل الكويت وخارجها؛ مثل دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وبريطانيا وإندونيسيا وأستراليا، وأصدر سلسلة "يا رجائي" الشهيرة، حيث صوّر منها نشيده "فرشي التراب فرشي التراب" على "يوتيوب"، ولاقت نجاحاً كبيراً وصدى واسعاً في القنوات الفضائية، وكان آخر إصدارات هذه السلسلة هو "يا رجائي" الرابع.

المنشد مشاري العرادة كان مهتماً بالمجال الفني والإعلامي والأدبي ومختلف الفنون الإسلامية والعالمية، كما كانت له مشاركات في العديد من المهرجانات والمؤتمرات التي اهتمت بالنشيد والفن الإسلامي في الكثير من الدول فيما يقارب 20 مهرجاناً واحتفالاً وأوبريت، وله في المجال الخيري ما يقارب 25 عملاً تعاون فيها مع العديد من المؤسسات الخيرية والتطوعية، وأصدرت له وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عملين مصورين، هما "رمضان"، و"زمان أول" على "يوتيوب"، ومؤخراً كانت له مشاركات متميزة في الأوبريتات الوطنية، كما كانت له مشاركات مختلفة في مجال الكتابة في مجلة "البشرى"، وشبكة "إنشادكم العالمية"، و"دار ناشري" الإلكترونية.

كُرم المنشد مشاري العرادة من قبل حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت في حفل "شكراً معلمي"؛ وذلك لمشاركاته المتميزة في الأوبريتات الوطنية التي قدمها وعلى جهوده في مجال الموسيقى

من ألحان وأداء، كذلك تم تكريم المنشد في حفل ديوان الخير بدولة الكويت وتلقيبه بـ"منشد الخير"، وذلك في الحفل الذي أقيم بمشاركة مؤسسات وجمعيات الكويت؛ وذلك عرفاناً بالدور الذي قام به مشاري العرادة في المجال الخيري الإعلامي، كما تم تكريمه من قبل مؤسسة "إذاعة وتلفزيون الشارقة" في عدة مشاركات وذلك لمشاركته الفاعلة في عدة برامج ولقاءات ودوره في غناء أكثر من وصلة خاصة لـ"إذاعة الشارقة".

ومن آخر تغريداته، يرحمه الله، على موقع "تويتر": قول الله تعالى: (وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً).

ولم ترد بعد، تفاصيل بشأن حادث السير الذي أودى بالراحل، الذي تنادى النشطاء للدعاء له، والثناء على أخلاقه وسلوكه.

وكتب الفنان الكويتي حمود خضر: “بداياتي الفنية كانت معه بأنشودة “أمي فلسطين”، سنة 2000. تعلمت منه حسن اختيار الكلمات، والحرص على الرسالة والقيمة، واستخدام الفن لنشر الخير والكلمة الطيبة. طبت حيًا وميتًا”

واشتهر العرادة بأنشودته “فرشي التراب”، التي ذاع صيتها في الخليج.

وبدأ المنشد العراد في مجال النشيد وهو في سن الطفولة، وكان أول إصدار شارك فيه عام 1995، وهو عبارة عن مجموعة أناشيد شعبية وتراثية، بعد ذلك استمر في المشاركة في المهرجانات داخل دولة الكويت، و تسجيل مجموعة من التسجيلات الفردية، إلى أن شارك في أول ألبوم عام 1999، بعنوان المجددون، مع مجموعة من المنشدين، ثم استمرت الإنتاجات الفنية والمشاركات المختلفة في المهرجانات، داخل الكويت وخارجها.

وأصدر سلسلة يارجائي الشهيرة، حيث صوّر منها نشيدة “فرشي التراب”، الذي لاقى نجاحًا كبيرًا، وصدى واسعًا في المنطقة.

وكتب المقرئ والمنشد الكويتي مشاري راشد العفاسي : “اللهم اغفر لعبدك مشاري العرادة وأسكنه فسيح جناتك.”

وعلق الداعية نبيل العوضي : “صاحب الصوت الذي كان يذكرنا بما بعد هذه الحياة الدنيا…. غادرنا إلى رب رحيم، أسأل الله أن يغفر له ويرحمه، عزاؤنا لأسرته الكريمة”

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق