تابعنا على الانترنت
استفتاء

قناة extra news تقرر إيقاف المذيعة مروج إبراهيم عن العمل بعد "خناقة الدسوقي" (نص البيان)

18/10/2017 10:51

قررت إدارة قناة سي بي سي، اليوم الأربعاء، إيقاف المذيعة "مروج إبراهيم" عن العمل بما يترتب على ذلك من عدم ظهورها على الشاشة وتحويلها للتحقيق بسبب خروجها عن قواعد "مدونة السلوك المهني" التي تعتمدها القناة وتلتزم ببنودها.

وجاء قرار الإدارة، الأربعاء، عقب الحلقة التي كانت مروج إبراهيم تقدمها من برنامج «ما وراء الحدث»، والتي كان ضيفها أستاذ التاريخ المفكر والمؤرخ الكبير د. عاصم دسوقي.

وتضمن القرار أن المذيعة أساءت إدارة الحوار ولم تلتزم الأسلوب اللائق في التعامل مع ضيف البرنامج ولم تراع مقتضيات ومعايير الأداء المهني وأنهت الحوار بشكل يسىء بشدة للقناة قبل أن يكون تجاوزاً مرفوضاً في حق الضيف الكبير.

وقالت إدارة extra news إنها تواصلت فوراً مع الدكتور عاصم دسوقي وقدمت له اعتذار القناة عن أي إساءة في حقه راجية قبوله، مؤكدة أن الدكتور «عاصم» يمثل بالنسبة لها وللرأي العام المصري والعربي كله قيمة علمية ووطنية كبيرة وأنها لا تقبل أي مساس بمكانته، وأن ظهوره على شاشتها تقديرٌ لهذه الشاشة تعلم قيمته جيداً، وأنها ستتخذ الإجراءات الواجبة رفعاً لأي إساءة في حقه

واحتراماً من القناة لاسمها ولمعاييرها المهنية ولجمهور مشاهديها.

يذكر أن مذيعة قناة “CBC Extra” مروج إبراهيم، إنفعلت على الدكتور عاصم الدسوقي، وأتهمته بتبني وجهة نظر معادية لحديث يوسف زيدان بشأن الزعيم الراحل أحمد عرابي.

وقاطعت المذيعة الضيف كثيرا، بعدما وجه لها سؤالا ما الفرق بين المؤرخ والباحث، فأجابته: “أنا لا أخضع للاختبار”.

وحاولت المذيعة إظهار الضيف وكأنه غير راغب في استكمال الحوار، ووسط غضب من الدكتور عاصم الدسوقي بعدما طلب منها كثيرا توجيه الأسئلة له والاستماع لإجابته، قررت إنهاء الحلقة.

وقالت الإعلامية مروج إبراهيم مخاطبة الدكتور عاصم الدسوقي: “كان ليك رأى قبل الهوا عن الدكتور يوسف زيدان ووجهت له بعض اللوم، حضرتك عاوز نمشى الموضوع بالطريقة دى مش همشيه بالطريقة دى، أنا مش هشخصن الأمور ومش همشي الحلقة في السكة دي”.فرد عليها: “إنتى مش عارفة ألف باء في الموضوع، وأسئلتك مش ناضجة”.

وأنهت مروج الحلقة وقالت: “لسنا متخصصين ونحن كإعلاميين لا ندعى العلم أو المعرفة، جئنا بأهل العلم، وواضح إنهم مش عاوزين يجاوبونا”.

 

 

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق