"هنية" يعلن التوصل إلى اتفاق بين "حماس" و"فتح" فى ختام جلسات الحوار بالقاهرة برعاية مصرية

12/10/2017 02:39

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اسماعيل هنية، أن حركتي فتح وحماس، قد توصلتا لاتفاق في ختام جلسة الحوار المنعقدة في العاصمة المصرية، القاهرة.

وقال طاهر النونو، المستشار الإعلامي لهنية، في تصريح صحفي، صباح اليوم الخميس،:" هنية يعلن الآن أنه تم التوصل فجر اليوم إلى اتفاق بين حركتي فتح وحماس برعاية مصرية كريمة".

ولم يورد النونو مزيدا من التفاصيل.

من جانب ثان، قالت مصادر فلسطينية أن الحركتين ستعقدان مؤتمرا صحفيا الساعة 12 ظهرا بتوقيت القاهرة، للإعلان عن تفاصيل ما تم الاتفاق عليه.

كان وفدان قياديان من حركتي فتح وحماس وصلا العاصمة المصرية القاهرة الإثنين لعقد مباحثات للمصالحة الفلسطينية بينهما برعاية جهاز المخابرات المصرية.

وتأتي حوارات القاهرة بعد أسبوع من وصول وفد حكومة الوفاق برئاسة رئيس وزرائها رامي الحمد الله إلى قطاع غزة وعقدها اجتماعا وزاريا فيه واستلام مقار وزاراته.

وأعلن عزام الأحمد مسؤول ملف المصالحة في حركة «فتح» رئيس وفدها إلى مباحثات القاهرة أن تمكين حكومة الوفاق من بسط سلطتها في غزة أول ملفات الحوار مع حركة «حماس».

وبدأت أولى جولات الحوار بين حماس

وفتح، ظهر الثلاثاء، بالقاهرة واستمرت نحو 10 ساعات من المباحثات، وسط أجواء إيجابية وتكتم شديد على النتائج.

وناقش المجتمعون عددًا من موضوعات ملف المصالحة الفلسطينية بعمق بهدف رفع المعاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني وتخفيف الأوضاع المعيشية في قطاع غزة، وفق بيان مشترك حصل «المركز الفلسطيني للإعلام» على نسخة منه.

ووفق مسؤولين من الجانبين، فإن المباحثات تركزت على تمكين حكومة الوفاق من تسلم مهام عملها في قطاع غزة، وآليات تنفيذ اتفاقية 2011، بما في ذلك معالجة ملف الموظفين والمعابر.

وينص «اتفاق القاهرة» على تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، وانتخابات للمجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، إضافة إلى إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية.

وشهد ملف المصالحة الفلسطينية تطورات مهمة، خلال الآونة الأخيرة، بدأت عقب إعلان حركة "حماس"، حلّ اللجنة الإدارية الحكومية في غزة، في 17 سبتمبر/أيلول الماضي، وفي أعقاب ذلك، قرر الرئيس محمود عباس، إرسال حكومته للقطاع لعقد اجتماعها الأسبوعي، وهو ما تم فعليًا، الثلاثاء قبل الماضي.

لكن الحكومة، أجلت اتخاذ القرارات المهمة، الخاصة بالاستلام الكامل لمهام عملها، ورفع إجراءات عقابية اتخذها عباس ضد غزة إلى ما بعد انتهاء مباحثات القاهرة.



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق