تابعنا على الانترنت
استفتاء

إيه حكاية انفصال كردستان ؟

03/10/2017 05:44


أحمد أبو السعود

بنسبة تأييد 92 % تمت الموافقة على إنفصال أكراد العراق وتكوين دولة جديدة لهم .. بالرغم من رفض حكومة العراق واستنكار دولي وعالمي تام لعملية الاستفتاء نفسها ..

*

ايه القصة بقى ؟

*

لازم نعرف الاول ان الشعب الناطق بـ ( اللغة الكردية ) هو شعب بلا دولة .. برغم ان عدده ضخم .. ووصل لاخر تقديرات احصائية ما بين 25 الى 35 مليون نسمة .. وأماكن تركزهم في أكثر من دولة ..

*

أهمهم على التوالي : ( تركيا – ايران – العراق – سوريا ) .. بالاضافة لأعداد متناثرة في ( اذريبجان – ارمنيا – لبنان – اسرائيل ) .. وبعض الدول الاوربية ..

*

عدد الأكراد في ( تركيا ) وحدها اتقدر ما بين 12 إلى 15 مليون نسمة .. يعني حوالي 20% من إجمالي السكان ..

بعدها ( ايران ) 6 مليون نسمة .. أقل من 10% من السكان ..

بعدها ( العراق ) 4.69 مليون نسمة .. ما بين 15 إلى 20% من السكان ..

وأخيرا ( سوريا ) أكثر من 2 مليون نسمة .. 15% من السكان ..

*

وطبعا ده يخلينا نعرف ليه سبب القلق الدولي الكبير من الاستفتاء .. واللي ممكن ينتج عنه اعادة رسم خريطة كل من ( العراق وتركيا وايران وسوريا ) لو طالب كل الاكراد بالانفصال بعد نجاح انفصال ( اكراد العراق ) ..

*

محاولات الاكراد لاقامة دولة خاصة بيهم كانت كتيرة .. اشهرهم 4 محاولات .. وكلها في عشرينيات القرن اللي فات .. اول محاولة كانت باسم ( مملكة كردستان ) في شمال العراق ..

*

تاني محاولة ( جمهورية كردستان الحمراء ) في ( اذربيجان ) .. وثالث محاولة ( جمهورية أرارات ) في ( تركيا ) .. واخيرا ( جمهورية مهاباد ) في ايران .. وكلهم تم انهيارهم السريع بفعل عدم التماسك الشعبي .. وانعدام الدعم الدولي ..

*

قبل انهيار الدولة العثمانية تم ابرام ( معاهدة سيفر ) سنة 1920 .. واللي بتمنح حق تقرير المصير للأكراد .. وده أول اعتراف دولي بيهم لاقامة دولة مستقلة ..

*

لكن بعد انهيار العثمانيين .. وبزوغ نجم ( مصطفى كمال اتاتورك ) استبدلت الاتفاقية بـ ( معاهدة لوزان ) سنة 1923 .. ودي اللي وضعت ( الشعب الكردي ) تحت سيطرة كلا من ( تركيا – ايران – العراق وسوريا واللي كانوا محتلين من بريطانيا وفرنسا ) ..

*

طبعا اتبخر الحلم بعد كده .. ودخل الاكراد في منازعات وحروب مع حكومات الاربع دول .. حروبهم مع تركيا بس من سنة 1984 اتقتل فيها 40 الف شخص ..

*

وفي ( ايران ) بعد الثورة الخمينية تم قتل وسجن الاف الاكراد المطالبين بالانفصال .. وفي ( العراق ) خدوا طريق طويل ما بين حروب ودبلوماسية .. الى ان تمتعوا بالحكم الذاتي لاقليم ( كردستان العراق ) بالشمال في سنة 1970 ..

*

وخلال فترة ( صدام ) .. كان الاكراد من ألد اعدائه .. وبشهادات صحف عالمية كبيرة زي النيويورك تايمز ( شارك الاكراد مع الجيش الامريكي جنبا الى جنب لاسقاط صدام ) ..

*

وعشان كده الرئيس الاول للعراق بعد ( صدام والفترة الانتقالية ) .. كان الكردي ( جلال طالباني ) ومن بعده دلوقتي الكردي ( فؤاد معصوم ) ..

*

وكمان بعد صدام وطبقا لدستور 2005 الجديد .. تم اعتبار محافظاتهم بالشمال ( اقليم اتحادي ) تابع للعراق .. لكن بحكم ذاتي لهم ..

*

لكن بالرغم من المزايا دي كلها الا ان بعد ( تحرير الموصل ) من داعش .. وفي 7 يونيو 2017 بالتحديد .. أعلن رئيس أقليم كردستان ( مسعود برزاني ) بأن أستفتاء الأستقلال هيتم يوم 25 من شهر سبتمبر ..

*

وكمان صرح مساعده ( هيمين هاورامي ) بأن الأستفتاء هيتم عقده في كل المناطق المتنازع عليها مع الحكومة المركزية في بغداد .. زي ( كركوك – مخمور - سنجار و خانقين ) .. ده غير المحافظات ذات السيادة الكردية وهم ( دهوك –

السلمانية – اربيل ) .. ونتعب شوية ونقرا الأسماء ومنفوتهاش عشان منتوهش قدام ..

*

فمثلا محافظة ( كركروك ) .. تقع خارج الحدود الرسمية لمنطقة كردستان العراق .. ولكن بعد سيطرة قوات ( البشمركة الكردية ) عليها سنة 2014 من ايد ( داعش ) .. فالحكومة الكردية لم تعدها لسيادة الحكومة المركزية من جديد ! ..

*

طب ليه الاستفتاء ده من الاصل ؟

*

شمال العراق منطقة من اغنى مناطق العراق بالنفط والثروات الطبيعية .. والاكراد لهم تاريخ طويل في تمرير بعضا منه للحدود التركية والايرانية بدون علم الحكومة المركزية ..

*

لكن بالرغم من كده فان كامل ( الناتج المحلي ) للمناطق الكردية بيروح للحكومة المركزية في العراق .. واقليم ( كردستان العراق ) نفسه وحسب اتفاقية 1996 بياخد فقط 13 % من المبيعات الرسمية للنفط العراقي في المناطق دي ..

*

مين بقى اللي مؤيد ومين اللي معارض لاستفتاء الانفصال ؟

*

الرفض لكلا من ( العراق ورئيسها الكردي وبعض الاحزاب الكردية معاه .. بالاضافة لتركيا – ايران – المجتمع الدولي الغربي – الجامعة العربية - مجلس الامن – الاتحاد الاوربي – معظم دول العالم اللي لهم صوت ) ..

*

كلهم محدش فيهم مع الاستفتاء لا شكلا ولا موضوعا .. وبيعتبروا الاستفتاء ما هو الا تمرد على الحكومة المركزية العراقية بلا أي داعي ..

*

الدولة الوحيدة اللي طلع منها صوت كانت ( اسرائيل ) .. وده عن طريق اكثر من اتجاه غير رسمي .. لكن بغلاف رسمي .. تلاقيهم كلهم في المراجع تحت ..

*

اولهم تقرير موثق في النيويورك تايمز الامريكية بتشرح التاييد الاسرائيلي الكبير للانفصال ..

وثانيهم .. صحيفة ( معاريف ) الاسرائيلية .. والقول بان الحكومة الاسرائيلية تدعم انفصال الاكراد بصورة جدية ..

*

ده غير اكثر من نائب في الكنيست الاسرائيلي قال انهم هيضغطوا عالحكومة الامريكية لتمرير الاستفتاء .. وطبعا ( ترامب ) لسه مقالش كلمته .. بالرغم ان الخارجية رفضت الانفصال ..

*

ومعروف ان الحكومة ( كردستان العراق ) لها تطبيع كبير مع الحكومة الاسرائيلية .. بسبب انها حائط صد قوي ضد أي توسع ايراني فعلي على الارض .. وكمان تبني اسرائيل لمخطط كبير لتفكيك الشرق الاوسط نفسه ..

*

وفي سبتمبر 2014 بعد هجوم داعش على المناطق الكردية اعلنت ( اللجنة اليهودية الامريكية ) بالتعاون مع ( الوكالة الإسرائيلية غير الحكومية إيسرايد ) عن منحة عاجلة للحكومة الكردية تمرر للمسيحين والايزيديين الاكراد ..

*

وطبعا شفنا صور رفع العلم الاسرائيلي في اكتر من مكان في ( كردستان العراق ) دعما للانفصال .. ولو بصة سريعة على أي بوست لـ ( افيخاي ادرعي ) متحدث الجيش الصهيوني .. فهتلاقي محدش بيطبل له بالعربي في التعليقات الا بعض العراقيين الاكراد ..

 

وبعد معرفتنا ان اكثر من 150 الف مواطن اسرائيلي من اصول كردية .. فممكن نعرف مصدر القوة اللي خلت حكومة ( كردستان العراق ) تقدم على خطوة خطيرة زي دي ..

*

تعتبر تركيا وايران والعراق من اشد الدول الرافضة للاستفتاء ده .. فرئيس وزراء تركيا ( بن علي يلدريم ) صرح بأن استقلال ( كردستان العراق ) يمثل قضية امن قومي ..

*

وحاليا بعض ( الدبابات التركية ) اترصت علي ( الحدود العراقية ) كنوع من التهديد لإقليم كردستان .. وكمان ايران نشرت صواريخ حدودية في حال الاتفاق على حصار شامل .. وأخيرا العراق عملت حظر جوي كامل امبارح ..

*

الخلاصة ..

*

السؤال هو ماذا بعد الاستفتاء .. هل ( إقليم كردستان العراق ) هيكون نسخة مصغرة من ( دولة جنوب السودان ) .. ويخوض حرب أهلية وربما إقليمية لاتمام الانفصال ؟ .. ولا ( حكومة كردستان ) هتستغل الاستفتاء ده للضغط على حكومة بغداد لاكتساب مكاسب سياسية فقط لا غير .. ولا هينجح مخطط ( التقسيم الكبير ) وهنشوف دولة للصهاينة من ( النيل للفرات ) .. لكن في كل الأحوال فالاستفتاء ده لا يخدم ( العراق ) ولا شعبها .. واللي هيزيده تفتت وتفكك وضعف .

*



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق