#أدركوا_فلذاتكم

12/06/2017 06:39


عثمان المنشاوي

أغلب الاسئلة الخاصة بالإضرابات الجنسية ومشاكل العفة من البنات على الأسك مردها لأمر واحد :

لا توجد أُسرة !! لا توجد أم أولاً ولا يوجد أب ثانياً ولا مجتمع ثالثاً !

توجد كائنات مشوهة فى صورة أمهات كل ما يشغل بالها ( الأكل والشرب - الملبس - التصنع أمام الناس - التعدد - الغيرة - التلفاز - التليفون ) !

وكائنات مشوهة أخرى كل ما يدور بعقلها ( الفلوس-الشغل-المناصب-السلطة-الكورة-الشهوة-التظاهر ) !

أما الحالات فحدث ولا حرج :-

1- أكثر من عشرة حالات هذا الشهر فقط إعتداءات جنسية من الاقارب وغيرهم استمرت لسنوات طويله والأهل فى الغيبوبة الرهيبة ) !

2- أكثر من عشر حالات ايضا ممارسات جنسية من بنات أقل من 20 عام ! وبعضهن أقل من 15 عام !! والأهل فين ؟ اقتبس رد إحداهن " ماما فى المطبخ وعند الجيران وعلى التيفون وبابا فى الشغل " !! وبنتك بتنتهك وحضرتك بتتسلي وتهرجي !!

3- عدد ضخم جدا من حالات الممارسات السيئة ( العادة السرية ) والسبب واحد تقريبا !!

" سئلت ماما

زعقيتلى وقال عيب كده / إنتى لسه صغيره / بلاش قلة أدب فدخلت النت ومن هنا عرفت ومن هنا أخذني الفضول ومن هنا بدأ الإدمان " !!

- كل هذا لا يعني الا أمر واحد : ركزى مع عيالك الله يسترك عرضك !!!

مسئولية التربية ليست مسئولية الأم وحدها ولكنها مسئوليتها بالدرجة الأولى وهى العنصر الأهم فى تربية الأطفال فى اهم سن ( من الولادة والى البلوغ ) .

مسئولية التربية تكاد تصل الى 90 % على الأم حتى يمر العام الأول ثم تقل النسبة ويظهر الأب رويداً رويداً ولكن يظل القدر الأكبر على الأم لتكون النسبة قبل مرحلة البلوغ مباشرة :-

فى الأولاد 60% أب - 40 % أم ثم تزداد نسبة الأب

وفى البنات 35 % أب - 65 % أم ثم تزداد نسبة الأم مع البلوغ وقبله بقليل

الأم هى أساس البيت فى التربية فإن اشنغلت عن أولادها بأى شئ خرج لنا جيل محطم مفتت !

الأم هى عماد البيت فإن تركت اولادها لمن يربيهم غيرها صارت " وهم " وليس " أم " !



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق