بيان منسوب لتنظيم الدولة يكشف التفاصيل الكاملة للهجوم على كنيستي مارجرجس والمرقسية

09/04/2017 03:33

قال بيان منسوب لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" إن انتحاريين اثنين من عناصره نفذا التفجيرين اللذين استهدفا في وقت سابق اليوم الأحد كنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية، شمالي مصر، وأسفرا عن مقتل وإصابة العشرات.

وتناقلت حسابات محسوبة على التنظيم عبر موقع التدوينات المصغرة "تويتر" بيانا منسوباً لـ"داعش" جاء فيه إن "اثنين من أفراده نفذا تفجيري الكنيستين بسترتين ناسفتين".

وحسب البيان توعد التنظيم المسيحيين في مصر بمزيد من الهجمات.

اقرأ أيضا..بالفيديو..السيسي يأمر بنشر وحدات من الجيش في محيط المنشآت الحيوية في البلاد

 

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان التنظيم مسؤوليته عن تفجيري طنطا والإسكندرية، قبل أن يعلن في بيانه الأخير تفاصيل أكثر.

 

وسبق أن نقلت وكالة أعماق أحد أهم الأذرع الإسلامية المحسوبة على تنظيم الدولة ، عبر موقعها الإلكتروني أن "مفرزة أمنية تابعة للدولة الإسلامية (داعش) نفذت هجومي الكنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية".

 

اقرأ أيضا..بالفيديو..وكالة أعماق تعلن تبنى داعش لتفجير كنيستي مارجرجس والمرقسية

 

وأسفر التفجيران عن مقتل 44 شخصًا وإصابة 126 آخرين،

حسب حصيلة صادرة عن وزارة الصحة المصرية.

 

واستهدف التفجير الأول كنيسة مارجرجس بمدينة طنطا، والثاني طال الكنيسة المرقسية (المقر البابوي للكنيسة الأرثوذكسية المصرية) بالإسكندرية.

 

وأعلنت مصر، الحداد 3 أيام على ضحايا التفجيرين، فيما أصدر وزير الداخلية مجدي عبد الغفار قراراً بإقالة اللواء حسام خليفة مدير أمن الغربية، وتعيين اللواء طارق حسونه بدلاً منه.

 

ويأتي التفجيران اليوم، قبل نحو أسبوعين من زيارة بابا الفاتيكان فرانسيس لمصر، يومي 28 و29 أبريل/نيسان الجاري، وهي الزيارة الأولى من نوعها منذ عام 2000؛ حيث أجرى آنذاك البابا يوحنا بولس الثاني زيارة إلى القاهرة.

 

يشار إلى أنه في فبراير/شباط الماضي بث تنظيم "داعش" تسجيلاً مصوراً ظهر فيه من قال إنه مسؤول عن تفجير الكنيسة البطرسية شرقي القاهرة، في ديسمبر/كانون أول الماضي، الذي أدى إلى مقتل 27 شخصاً وإصابة أكثر من 40. وتضمن التسجيل تهديدا بمزيد من الهجمات على المسيحين داخل مصر.

 

ويتواجد تنظيم الدولة "داعش" في مصر عبر ذراعه "ولاية سيناء"، الذي بايعه في نوفمبر/تشرين ثان 2014. وينشط التنظيم في محافظة شمال سيناء بشكل أساسي، وفي بعض المحافظات الأخرى بشكل ثانوي، مستهدفاً شخصيات ومواقع شرطية وعسكرية.

 

 

 

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق