بعد صفقة "أمازون"و"سوق دوت كوم"..المنافسة تحتدم على سوق التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط

30/03/2017 08:15

كانت سوق التجارة الالكترونية في منطقة الشرق الأوسط هذا الأسبوع، على موعد مع صفقة كبرى قد تغير وجه هذه السوق الآخذة في النمو، وهي استحواذ عملاق التجزئة الإلكترونية الأمريكي "أمازون" على شركة "سوق دوت كوم" الإماراتية.

وتوصلت "أمازون" إلى اتفاق لشراء "سوق دوت كوم"، أكبر موقع لتجارة التجزئة عبر الإنترنت في الشرق الأوسط، بعد منافسة مع مجموعة "إعمار مولز" الإماراتية، حسبما جاء في بيان مشترك.

ورغم أنه لم يتم الكشف عن قيمة الصفقة، إلا أن بنك "جولدمان ساكس" الأمريكي الذي قدم الاستشارات الخاصة بها، وصفها بأنها "أكبر صفقة دمج واستحواذ على الإطلاق في قطاع التكنولوجيا بالمنطقة".

وتستعد "أمازون" الدخول بقوة إلى أسواق الشرق الأوسط التي تشهد نمواً سريعاً، في وقت تواصل فيه الاستثمار في قطاع تجارة التجزئة، رغم توسيع عملياتها لتشمل خدمات متنوعة أخرى.

و"سوق دوت كوم " تعد أحد المنصات المهمة في التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، وتستحوذ على ما يقرب من 78% من حصة السوق في المنطقة، وتقدم أكثر من 8.4 ملايين منتج عبر منصتها.

اقرأ أيضا..شركة أمازون الأمريكية للتجارة الإلكترونية تستحوذ على "سوق دوت كوم" الإماراتية

 

ويرى خبراء ومختصون فى قطاع التجزئة، أن المنافسة ستشتد بعد دخول "أمازون" إلى أسواق الشرق الأوسط خصوصاً فى ظل توافر فرص ومعدلات نمو مستقبلية قوية لقطاع التجارة الإلكترونية فى المنطقة.

 

وتتلخص أسباب اشتداد المنافسة، بحسب الخبراء الذين استطلعت الأناضول أراءهم، في توافر البيئة الواعدة للتجارة الإلكترونية مع وجود تركيبة سكانية مواتية تزداد فيها نسبة اتصال الشباب بالانترنت والبنية التحتية للاتصالات.

 

ويوجد في المنطقة ما يزيد على 200 مليون من الشباب المتمرسين في استخدام التقنيات الرقمية، الذين يعتبرون من أهم العناصر التي تؤثر على القرارات الاستثمارية في قطاع تجارة المنتجات الفاخرة.

 

وتوقع الخبراء، أن ينمو قطاع التجارة الالكترونية في المنطقة إلى مستويات غير مسبوقة خلال الأعوام القليلة المقبلة، لافتين إلى أنه في الوقت الذي تبرز فيه فرص عديدة، ستظهر كذلك منافسة شديدة وحاجة إلى التجديد من جانب تجار التجزئة التقليديين.

 

ومن المتوقع أن ينمو نشاط هذه التجارة في الشرق الأوسط من 5.3 مليارات دولار في 2015، إلى أكثر من 20 مليار دولار بحلول 2020، وبنسبة نمو سنوية 30%، بحسب دراسة حديثة لمؤسسة "أي تي كيرني" الاستشارية.

 

اقرأ أيضا..شركة أمازون العالمية تتطلع لتخزين المنتجات في السماء

 

مشاريع جديدة

 

كان رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار أعلن في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي عن مشروع آخر مشترك على شبكة الانترنت، يستهدف منطقة الشرق الأوسط باستثمار قيمته 520 مليون درهم (142 مليون دولار) مع شركة التجزئة الإيطالية الشهيرة بالتجارة الالكترونية يوكس نت إي بورتر.

 

وأطلق العبار، الذي يشغل أيضاً رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية (أكبر شركات التطوير العقاري المدرجة في دبي)، أول منصة مستقلة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط تحت اسم "نون" باستثمارات أولية مليار دولار، بالشراكة مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي (الذراع الاستثمارية السيادية للمملكة)، التي من المتوقع أن تبدأ عملياتها في غضون أسابيع.

 

وأطلقت مجموعة الطاير الإماراتية في ديسمبر/ كانون أول الماضي ومقرها دبي، منصة للتجارة الالكترونية للمنتجات الفاخرة تحت إسم أناس.

 

وقال رونالدو مشحور، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة "سوق دوت كوم"،

إن استحواذ أمازون سيفتح المجال لنمو أكبر في سوق التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط.

 

وأضاف مشحور، في اتصال هاتفي مع الأناضول، إن معدلات التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط تعتبر أقل بكثير عند مقارنته بعدد من المناطق الأخرى من العالم لاسيما في الولايات المتحدة والصين وأوروبا، لافتاً إلى أن نسبة النمو في هذا القطاع بين 30 و40% سنوياً في المنطقة.

 

ورداً على سؤال حول المنافسة مع شركة "نون دوت كوم" قال رونالدو مشحور وهو أيضاً رجل أعمال سوري المولد، إن السوق مفتوحة أمام الجميع وما تزال تحمل فرص نمو مستقبلية كبيرة.

 

اقرأ أيضا..رئيس متجر "أمازون" يربح 7 مليارات دولار في ساعة واحدة ليكون خامس أغنى أغنياء العالم

 

بداية جديدة

 

الخبير الاقتصادي محمد العون، رأى أن استحواذ أمازون يعتبر بداية جديدة لصناعة الإنترنت والتكنولوجيا بأكملها في الشرق الأوسط وسيكون لها آثار جيدة على حركة التجارة عموماً، وتجارة التجزئة والتجارة الإلكترونية على وجه التحديد.

 

وأوضح العون، أن أرقام التجارة الإلكترونية في المنطقة لا تتجاوز 20 مليار دولار في العام الماضي بمعدل نمو 25%.

 

وقال داني كرم، نائب رئيس لدى بوز ألن هاملتون الشرق الأوسط (خاصة)، إن المنافسة ستزداد مع دخول أمازون إلى المنطقة ما يدفع إلى إقامة تحالفات أمام هذه التغيرات الاقليمية المتسارعة فى سوق التجارة الالكترونية.

 

وبيّن كرم للأناضول، أن النمو الذي يشهده التوجه نحو التجارة الإلكترونية يشير إلى تقدم ملحوظ في عالم التجزئة ويشكل فرصة نمو هائلة لتجارة التجزئة عموماً في المنطقة، ما قد يفرض على أصحاب تجارة التجزئة التقليدية ضغوطاً نحو التوجه إلى الاستفادة من المنصات الرقمية.

 

ورجح كرم، أن تصبح المنطقة الأسرع نمواً في ملعب التجارة الالكترونية في العالم لتسجل معدلات أعلى من نمو السوق العالمية على مدى السنوات الخمس المقبلة مع تدفق المزيد من الاستثمارات في مجال تقنية المعلومات والخدمات الالكترونية.

اقرأ أيضا..شركتا أمازون وفليبكارت تتراجعا ن شراء «سوق دوت كوم»...فما هي الأسباب ؟

 

فرص متنامية

 

الخبير الاقتصادي وضاح ألطه (عراقي مقيم في الإمارات)، قال إن دخول "أمازون" أسواق الشرق الأوسط يؤكد وجود المزيد من الفرص المتنامية في قطاع التجارة الالكترونية مع توقعات بمزيد من المتسوقين عبر المنصات التجارية عبر الإنترنت، وخصوصا بين فئات الشباب وانتشار الإنترنت.

 

وأضاف ألطه، في اتصال هاتفي مع الأناضول، أن خطوة عملاق التجارة الالكترونية الأمريكي، تمت بناء على دراسات مستفيضة أكدت جدواها الاقتصادية على المدى الطويل لحجم القطاع الذي ينمو يوماً بعد آخر.

 

اقرأ أيضا.."تنظيم الدولة" يعرض مجلته "دابق" للبيع على موقع "أمازون" للتسويق الألكترونى بـ8 جنيهات

 

ولفت إلى أن البنية التحتية المتطورة للاتصالات وسهولة نظم الدفع الإلكتروني وانتشار الإنترنت، لاسيما فى منطقة الخليج سيشجع على جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والعالمية في القطاع.

 

وفي ذات الوقت حذر ألطه، من أن تستأثر تلك الشركات بنصيب كبير من مبيعات التجزئة على الإنترنت، بالتالي السيطرة بسرعة على الأسواق، في ظل تقديمها بضائع أرخص من مثيلتها في المتاجر العادية، فضلاً عن انخفاض التكاليف الناتجة عن الرسوم والإيجارات المرتفعة والرواتب.

 

 

 

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق