الممثل الأميركي بن أفليك: سأبذل كل ما بوسعي لمنع أطفالي من دخول عالم التمثيل

09/01/2017 06:00

انضم الأميركي بن أفليك، الممثل والمخرج والمؤلف، إلى قائمة الآباء الفنانين الرافضين لدخول أبنائهم للوسط الفني، خاصة في مرحلة الطفولة، فيما أكد أنهم لن يتبعوا خطى آبائهم في عملهم قريباً على الأقل، وأنه سوف يبذل ما بوسعه لمنعهم من ذلك.

أخبر أفليك -الحائز جائزة الأوسكار والبالغ من العمر 44 عاماً- ماريو لوبيز بأنه لن يشجع أطفاله على الدخول إلى عالم التمثيل. "لن أسمح لهم بذلك حتى بلوغهم سن 18"، وتابع: "بمجرد بلوغهم 18، يمكنهم القيام بما يريدون مهما كان. لكن، سأحضهم على ألا يفعلوا ذلك".

بطبيعة الحال، فإن أبناء أفليك وجنيفر غارنر أمامهم بضع سنوات قبل أن يصلوا للسن التي حددها لهم والدهم. ابنته فايلوت هي الأكبر، في العاشرة، بينما شقيقتها سابرينا في السابعة، وابنه صامويل فقط في الرابعة.

ولكن، بالنسبة لأفليك -الذي كتب وأخرج ولعب دور البطولة في فيلمه الجديد "لايف باي نايت" وكان في مجال صناعة السينما لأكثر من عقدين من الزمن- أن تحظى بالشهرة في سن كبيرة يمكن أن يكون له فوائده.

قال أفليك: "بين ليلة وضحاها،

تحولت من شخص لم يسمع به أحد في أي وقت مضى إلى شخص يُتعرف عليه في الشارع، ويمكنه الحصول على حجز في مطعم"، بينما كان يسترجع نجاحه في فترة 1997 بفيلم جود ويل هانتينج. وأضاف: "كنت في الـ24 من العمر، وكان وقتاً مربكاً. الآن، لدي 3 أطفال، إنه لطريق طويل. لدي منظور أفضل بكثير لكل شيء، على الرغم من أنه من الممكن أن يكون الأمر مربكاً وصعباً في التعامل معه... ليس هناك خريطة لذلك، فقط عليك اكتشاف الأمر بنفسك".

في حين انفصل أفليك وغارنر منذ أكثر من عام بعد 10 أعوام من الزواج، فإنهما لم يحصلا على طلاق رسمي بعد، ولا يزالان يعيشان معاً. بعد الاحتفال بعيد الشكر معاً كأسرة واحدة، سافروا إلى مونتانا ليكونوا مع عائلة غارنر لقضاء عيد الميلاد، حسبما قال أحد المصادر لمجلة People من قبل.

وقال أفليك للوبيز إن فايلوت حصلت على آي بود ذي شاشة تعمل باللمس، وهي وأختها في الواقع يعشقان دمية أميريكان جيرل وتايلور سويفت. أما صامويل، فكانت هديته لائقة بابن باتمان على الشاشة الكبيرة: كهف الوطواط.

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق