مقتل أستاذ جامعي أزهري بطلق ناري عقب خروجه من مسجد أبوبكر الصديق بالفيوم

03/06/2016 08:27

لفظ الدكتور عبد الواحد خميس عبد الواحد - 67 عامًا، استاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر (بالمعاش) وإمام وخطيب مسجد أبو بكر الصديق بالفيوم، أنفاسه الأخيرة متأثرا بإصابته بطلقات نارية أطلقها مجهول من سلاح ناري على رأسه عقب مغادرته المسجد، بعد أن أم المصلين في صلاة المغرب بالمسجد، وهو في طريقه إلى منزله الذي يقع بحي الجون بمدينة الفيوم، وتم نقله لمستشفى الفيوم العام.

وأكدت مصادر طبية إصابته في العين وخضوعه لعملية جراحية، ولكنه لفظ أنفاسه وفارق الحياة، حسبما أكد عدد من أفراد أسرته وعائلته، وشوهدت مظاهر الحداد أمام منزله بحي الجون.

كان استاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر (بالمعاش) ، الذي يبلغ من العمر 67 سنة، تعرض لإطلاق نار من مجهول أثناء سيره بشارع

فرعي يربط بين شارعي الدالي وشارع الملعب الشرقي بحي الجون في طريقه من المسجد لمنزله ، وهرب الجاني على دراجة نارية كانت تنتظره على بعد أمتار من مكان الحادث.

وفى اتصال هاتفى مع أحد المصادر الموجودين بمنطقة الحادث أكد أن الحادثة ثارية، حيث قتل أخو الاستاذ الجامعى أحد أبناء العائلة ،فقامت أسرة القتل بأخذ الثأر من الاستاذ الجامعى.

تلقي اللواء ناصر العبد - مساعد وزير الداخلية لأمن الفيوم، إخطارا بالحادث، وتم تشكيل فريق بحث برئاسة العميد حسام عبد اللطيف - مدير البحث الجنائي، وكشفت التحريات المبدئية أن سبب الحادث هو أن شقيق الأستاذ الجامعي كان اتهم في جريمة قتل بقرية مناشي الخطيب بمركز الفيوم منذ فترة قريبة، وتم تحديد هوية الجناة ويبذل رجال المباحث جهودهم لضبطهم.



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق