دراسة طبية حديثة: تناول المرأة الحامل لدواء الديباكين يشوه الأجنة

29/02/2016 08:19

قال البرفسيور"دومينيك – مارتن" المدير الفرنسي العام لوكالة الأمن الدوائي، إن الدراسة التي أجراها المسؤولون الفرنسيون لهيئة التفتيش للحالات الاجتماعية أظهرت أن المرضى الذين يعانون من الصرع واضطراب ثنائي القطب ويعالجون بعقار"الديباكين" علموا مؤخرا بالخطورة المرتبطة بهذا الدواء، خلال فترات الحمل.

ويؤثر العقار الذي تنتجه شركة "سانوفي" على الجنين  داخل رحم الأم، ويعرضه لبعض التشوهات الخلقية أو الوراثية، والذي عرف منذ عام 2000.

وأوضح المسؤولون في معامل "سانوفي" أن هذه المعلومة تركت للطبيب الذي يوضحها لمرضاه، وفي أبريل 2015 اتخذ قرارا من قبل المسؤول عن الأمن الدوائي بوقف هذا العقار للمرأة التي تريد الإنجاب، وفي

حالة عدم وجود بديل فإنها تكتب إقرارا على نفسها خاصة بالنسبة للاتي يعانين من الصرع.

ويسوق هذا العقار  في فرنسا من قبل معامل "سانوفي" منذ 1967، تحت أسماء مختلفة هى "ديباكوت"، و"ديباميد"، وتتناوله 93 ألف سيدة تتراوح أعمارهن ما بين 15 عاما و49 عاما، منهن 37 ألفا يعانين من الصرع، و56 ألفا من الاضطراب ثنائي القطب، وهو اضطراب نفسي يتميز باكتئاب فترات وفترات ابتهاج غير طبيعى.

وأشارت الدراسة إلى أن هناك ما بين 425 و450 مولودا تعرضوا لـ "فالبروات الصوديوم"، الموجود في هذا العقار، وأدى إلى تشوهات لهؤلاء المواليد في الفترة من 2006 إلى 2014.

 



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق