فى ظل صمت عالمى ميليشيات «كتائب الإمام علي» الشيعية تحرق شابا عراقيا وتقطع أوصاله بالسيف

29/08/2015 12:27

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الجمعة، فيديو يظهر إقدام مجموعة من ميليشيات «كتائب الإمام علي» في العراق، على حرق شاب قالوا إنه عراقي سني بعد تعليقه من قدميه، وتقطيع أوصاله بالسيف.

ويظهر في الفيديو، القيادي في ميليشيات «الإمام علي» الشيعية، «أيوب فالح حسن الربيعي» الملقب بـ«أبو عزرائيل» أو «ملاك الموت»، وهو يقطع أوصال شاب ادعى أنه من عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية» بالسيف، بعد تعليقه من قدميه وحرق جسده.

وأعاد مغردون على موقع «تويتر»، تفعيل «هاشتاج» بعنوان «#حرق_شاب_سني»، تنديدا بالجريمة اللاإنسانية، مشيرين إلى أن القيادي في ميليشيا «كتائب الإمام علي» حمل الفيديو على صفحته لأهداف طائفية.

وأثار الفيديو غضب المغردين، مؤكدين أن هذه الجريمة لا تقل بشاعة عن جرائم «الدولة الإسلامية»، وقال أحد المغردين: «الفوضى وحرب العصابات الدينية والعرقية تخطيط إيراني فارسي، وصهيوني

لتدمير العراق العربي وتفكيك مكوناته».

وأضاف آخر: «السني يقتل شيعي وشيعي يقتل سني، متى يحدث هذا؟، حين تغيب الدولة القوية والقانون، ويتسيد أرباب الأحزاب».

وأوضح مغرد «السنة والشيعة يد واحدة ضد الدولة الإسلامية، ومحاولة خلط الأوراق طائفيا لا تنفع، لأن الأمر أصبح جليا ولا يصدقه إلا الأغبياء».

يشار إلى أن الهاشتاج أنشئ في يونيو/حزيران الماضي، لتنديد بفيديو يظهر عناصر من ميليشيات «الحشد الشعبي» بالعراق، يضعون شارات مكتوب عليها «كتائب الإمام علي»، وهم يتباهون بتعليق شاب من يديه وقدميه، فيما أشعلوا النيران من تحته، ليموت حرقا.

يذكر أن المدعو «أبو عزرائيل» قائد عراقي ميداني في «كتائب الإمام علي»، وهي مليشيا شيعية مدعومة من إيران وتحارب «الدولة الإسلامية» في العراق، وأصبح وجها بارزا للميليشيات الشيعية بسبب نشره أحداثه اليومية على مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة في تكريت.



لمعرفة المزيد

تعليقات
اضف تعليق

الاسم

البريد الالكترونى

التعليق